التغيير برس

وزارة الاتصالات تستنكر استهداف محطات ومواقع وشبكات الاتصالات في محافظات صعدة وعمران والجوف

أدانت وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات بصنعاء وبأشد العبارات استهداف طيران تحالف الاحتلال لشبكات ومحطات وأبراج الاتصالات في محافظات صعدة وعمران والجوف.

وقالت الوزارة في بيان لها ": إن استهداف العدوان لخدمات الاتصالات ومنشآتها يحرم عشرات الآلاف من المواطنين للخدمات الأساسية للاتصالات ويضاعف معاناتهم .. وأضافت أن استهداف شبكات الاتصالات يكشف قبح أفعال العدوان وأهدافه الإجرامية الخبيثة ضد الشعب اليمني ومقدراته وحرمانه من كل الخدمات الضرورية.

الوزارة حملت في بيانها دول تحالف الاحتلال المسؤولية القانونية والأخلاقية عن هذا استهداف وما يترتب عليه .. وعبرت عن استيائنا البالغ لصمت الأمم المتحدة والمجتمع الدولي تجاه هذه جرائم تحالف الاحتلال وتماديه في قتل المدنيين وتدمير البنية التحتية..

وكان طيران تحالف العدوان قد استهدف خلال الساعات الماضية بسلسة غارات أبراج ومحطات الاتصالات في صعدة وعمران متسبباً بتدميرها وتوقف خدمات الاتصالات عن مناطق واسعة من المحافظات المذكورة.

نص البيان:

تدين وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات ما أقدم عليه طيران العدوان الأمريكي السعودي وذلك  من تكرار جرم قصف وتدمير لشبكات ومحطات وأبراج الاتصالات بتاريخ 8 يناير 2022م في عدد من مناطق مديرية الصفراء محافظة صعدة ، ومواقع بمديرية ريدة محافظة عمران وموقع بمديرية برط محافظة الجوف ، مما أدى إلى تدمير شبكات ومحطات الاتصالات وتوقف الخدمة في تلك المناطق وحرمان آلاف المواطنين من خدمات الاتصالات الأساسية في تلك المحافظات.

وتؤكد وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات أن العدوان الأمريكي السعودي باستهدافه المتكرر لخدمات الاتصالات ومنشآتها وما ألحقه بها من أضرار بالغة في البنية التحتية، يحرم عشرات الآلاف من المواطنين للخدمات الأساسية للاتصالات ويضاعف معاناتهم، ويكشف للشعب اليمني والعالم قبح أفعاله وأهدافه الإجرامية الخبيثة ضد شعبنا ومقدراته وحرمانه من كل الخدمات الضرورية.

اخبار التغيير برس

تحمل وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات دول تحالف العدوان وعلى رأسها أمريكا المسؤولية القانونية والأخلاقية الكاملة عن ارتكابها لهذه الجريمة وما سبقها من جرائم نكراء طالت منشآت الاتصالات وكل ما يترتب على تلك الجرائم من تداعيات كارثية على المستوى الانساني والمدني والاقتصادي.

تعبر وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات عن استيائها البالغ إزاء صمت الأمم المتحدة والمجتمع الدولي عن جرائم العدوان الأمريكي السعودي وتماديه في قتل المدنيين وتدمير منشآت ومقدرات البنية التحتية للاتصالات.

صادر عن وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات - صنعاء

الأحد

بتاريخ 6 جماد أخر 1443

الموافق 09/01/2022

التغيير برس