التغيير برس

محمد العيساوي يقتل ابنته شهد .. ما هي عقوبته

 

قام محمد العيساوي أحد مشاهير التواصل الإجتماعي في العراق وهو من البصرة بقتل ابنته شهد التي تبلغ من العمر 14 عاماً ، بعدما شاهدها تفتح الباب وتقف أمامه مع شخص سبق وأن تقدم لها ولكنه رفضه ، ‏شهد العيساوي الطفلة ذات ال١٤ ربيع، قتلها والدها تحت ذريعة غسل العار ، وبحسب المعلومات المتوفرة في مواقع التواصل الإجتماعي ، فإن محمد العيساوي لاذ بالفرار بعد ارتكابه للجريمة ، ويتداول البعض أنه جرى تشريح جثة شهد العيساوي واتضح أنها عذراء ، علماً أن الأجهزة الأمنية لم تصدر حتى الأن بيان يوضح التفاصيل الحقيقية ونتائج التشريح حتى كتابة الخبر .


وتتعرض العراقيات لجرائم قتل تحت مسمى "غسل العار أو قضايا الشرف"، ولعل لجوء الجاني إلى الإعلان أن دافع القتل هو "غسل العار" لإضفاء المبرر على جريمته في مجتمع تهيمن عليه الثقافة الذكورية، غرضه التهرب من العقوبة الجنائية، إذ قد تكون عقوبة هذه الجرائم السجن لمدة سنتين أو ثلاثة، في حين أن عقوبة القتل في قضايا أخرى هي السجن المؤبد أو الإعدام.

اخبار التغيير برس


و "المادة 409 من قانون العقوبات العراقي تحاسب أي شخص بالسجن لمدة ثلاث سنوات وبعدها يخرج من السجن ليعيش حياته بشكل طبيعي". ولا تستغرب الشمري من وجود هذا القانون فهي ترى أن "مجتمعنا لا يزال محكوماً بالثقافة الذكورية التي تبرر الكثير من الأفعال عندما يكون الرجل هو الجاني، فضعف القانون هو ما فتح الباب أمام انتشار هذه الجرائم".

التغيير برس