التغيير برس

تمسكوا برموزكم الوطنية!

تمسكوا برموزكم الوطنية!

لا تصدقوا السلالة الوغدة!

في خضم اتهام القائد عبدالله عبد العالم أحد أبرز قادة حركة ١٣ يونيو التصحيحية، وقائد قوات المظلات الوطنية، تم توجيه الإتهام مبطنا إلى الرئيس الحمدي قائد الحركة بأنه وظف الهاشميين.

وكما سبق وحاولوا تشويه صورة القائد عبدالرقيب عبد الوهاب قائد فك حصار السبعين، وقالوا عنه أنه كان يعمل ضد ثورة سبتمبر وهو من هو، فنفس القول يكررونه أمس واليوم وغدا على كل الرموز الوطنية، حتى الزبيري ونعمان لم يسلما من اتهامات الخيانة وفقد الوطنية.. وهلم جرا!

فبعيد مقتل الرئيس الحمدي وأخيه، فر عبدالعالم من بين أيدي الغشمي وعفاش و السلاليين من صنعاء إلى حاضنته الجماهيرية الحجرية، فلاحقه الملاعين إلى هناك، وشنوا حرباً شعواء على الحجرية وأهلها لمدة تزيد عن الثلاث سنوات، قتلوا فيها الكثير من المشايخ والمواطنين، ولم ينجو منهم إلا من دخل في حلفهم، ورضي بالأمان الذي قدموه له.

الشيخ احمد سيف الشرجبي كان أحد أبطال الوطن، الذي رفض الخضوع والخنوع للسلاليين، فاغتالوه في طريق التربة، وقد كان هو شيخ مشايخ تعز والحجرية.

خلاصة القول أن هؤلاء الأوغاد لا يريدون أن يتذكر الناس أبطالهم الوطنيين بتخوين كل وطني ثوري.. ونحن نصدق ونصفق لهم!

وحين ينتهون من تزوير تاريخ الأبطال، سيتفرغون للنيل من الرئيس الحمدي، وينسفون تاريخه الوطني والنضالي.. فستذكرون قولي هذا فيما بعد.

 

 

 

اخبار التغيير برس

 

 

 

 

 

 

 

 

 

التغيير برس