التغيير برس

الإعلان عن الغاء اتفاق استوكهولم والتحالف يلمح إلى تدمير ميناء الحديدة ويشن غارات مكثفة في المدينة والأمم المتحدة تتدخل بشكل عاجل

 


أعلن التحالف العربي في اليمن بقيادة السعودية، فجر اليوم الخميس، استهدافه أماكن تخزين أسلحة بمعسكر القوات البحرية بمحافظة الحديدة غرب اليمن.
وأكد التحالف أن الأسلحة تم نقلها من ميناء الحديدة تحت غطاء تجاري.

 

ولفت إلى أن ميناء الحديدة أصبح ثكنة عسكرية ويهدد الأمن الإقليمي والدولي.
من جانبهم قال مراقبون عسكريون وأخرون سياسيون ان استئناف شن التحالف غارات جوية على محافظة الحديدة إعلان رسمي بانتهاء اتفاق استوكهولم وبدء العمليات العسكرية للحسم المعركة المنتظرة في الحديدة.

اخبار التغيير برس

وقصفت طائرات التحالف بعدة غارات معسكر الصيانة وشنت غارتين على معسكر النجدة وغارة بالقرب من الكلية البحرية وأخرى ‏على معسكر في الدفاع الجوي بشارع جيزان بمنطقة الجبانة.

وغرد قائد الدفاع الساحلي التابع للحوثيين في الحديدة محمد علي القادري " ‏هل تسمع بعثه الامم المتحدة المتواجدة في مدينه الحديدة هذاالقصف الصاروخي علي سكان مدينه الحديدة وافزاعهم والتعدي الصارخ لاتفاق السويد ولقوانيين الامم المتحدة ومجلس الامن ، ام تعمل نفسها طرشاء وعمياء مجتمع دولي اصنج ومتخاذل ويقف علي رجل واحدة مثل الاعرج ".

وتتزامن الغارات في الحديدة مع تعيين ‏اللواء الإيرلندي المتقاعد مايكل بيري تولي منصبه كرئيسي لبعثة الأمم المتحدة لدعمة إتفاق ‎الحديدة وإعادة الإنتشار خلفاً للجنرال المتقاعد أبهجيت جوها.

التغيير برس