التغيير برس

السعودية تسدد ضربة اقتصادية قاضية للولايات المتحدة وما فعلته مع الصين ارعب الجميع

 

تسعى السعودية لتوجيه ضربة قاضية للولايات المتحدة الأمريكية من خلال تحالفها مع روسيا والصين ورفضها ضخ المزيد من النفط لتسبب بذلك ارتفاع هائل باسعار النفط انعكس سلباً على اوربا وامريكا ، بل وتعتزم السعودية بيع نفطها باليوان الصيني ما سيجعل اليوان ذات ثقل عالمي ينافس الدولار لاسيما بعد قرار روسيا باعتماد اليوان الصيني في تعاملاتها الخارجية بعد العقوبات ، ومن المتوقع زيارة الرئيس الصيني للسعودية قريباً في أول زيارة خارجية له منذ انتشار كورونا ، في ظل تعاون عسكري واقتصادي كبير بين السعودية والصين .


ووصف مسؤول أمريكي فكرة بيع السعودية النفط للصين باليوان بأنها "غير مرجحة"، لافتا إلى أن السعوديين طرحوا الفكرة في الماضي إبّان التوتر بين واشنطن والرياض.


وقال المسؤول لصحيفة "وول ستريت جورنال" إن تحويل ملايين براميل النفط من الدولار إلى اليوان كل يوم، يمكن أن يضر الاقتصاد السعودي نظرا لارتباط الريال بالدولار الأمريكي.

اخبار التغيير برس

وذكرت "وول ستريت جورنال" أن السعودية تجري محادثات نشطة مع الصين لتسعير بعض مبيعاتها النفطية إليها باليوان، في علامة على التقارب مع بكين، وسط التوتر مع واشنطن.

وتسعّر السعودية النفط بالدولار منذ عام 1974، في صفقة مع إدارة الرئيس الأمريكي الأسبق نيكسون تشمل ضمانات أمنية للمملكة.

وتعتبر السعودية أكبر مصدري النفط إلى الصين، وأظهرت البيانات أن المملكة حافظت على مرتبتها كأكبر مصدر للنفط الخام إلى الصين في العام 2021، حيث زادت الإمدادات بنسبة 3.1% مقارنة بالعام 2020.

التغيير برس