التغيير برس

أكاديمية نماء للتمويل الأصغر تختتم سلسلة من برامج التمكين الاقتصادي لـ284 متدربة

تلعب المشروعات الصغيرة والمتوسطة دوراً كبيراً في تنمية الاقتصاد لاسيما في ظل استمرار العدوان والحصار المفروض على البلد، وذلك من خلال دورها الرئيسي في محاربة الفقر والحد من البطالة وتعزيز طموحات الفئات الفقيرة لتمكينهم من مواجهة الاوضاع الاقتصادية الصعبة .

ويعتبر مركز نماء للأعمال والتنمية أحد المراكز اليمنية المتخصصة وبيتٍ للخبرة يضم فريق متميز في التدريب والاستشارات ويمتلك أكاديمية مهنية تعنى بالتدريب والتأهيل وتطوير القدرات واعطاء تمويلات  للمشاريع الصغيرة باليمن.

كما يسعى المركز وأكاديمية نماء للتمويل الأصغر في هذا الصدد إلى تحقيق الرؤية والرسالة والأهداف الاستراتيجية لبناء مؤسسة وطنية ودولية رائدة في مجال التدريب وبناء القدرات والتنمية، والنهوض بأداء المتدربين سواءً كان ذلك على المستوى الفردي أو على مستوى الشركات والمؤسسات والوزارات والهيئات الحكومية والخاصة .

وفي ذات الصعيد اختتمت أكاديمية نماء للتمويل الأصغر عدد من برامج التمكين الاقتصادي  للنساء الاكثر احتياجاً للتدريب على الأشغال اليدوية و المنتجات الحرفية التي تمكنهن من الاعتماد على الذات وتحسين سبل العيش من خلال إنشاء و إدارة مشاريع صغيرة.

حيث استطاعت الأكاديمية من تنفيذ سلسلة من البرامج التدريبية المتزامنة، خلال الشهرين الماضيين في مقر الأكاديمية و بالمعهد التقني لتدريب وتأهيل المرأة ، تمكنت من خلالها إكساب 284 متدربةً من مختلف مديريات الأمانة، مهارات مهنية وحرفية في مجالات :

مجال الخياطة والتفصيل    الفترة شهرين ، استفادت منها   119 متدربة .

الحلويات والمعجنات      الفترة شهرين     ، استفات منها 41 متدربة  .

مجال الحاسوب             الفترة شهرين   ، استفادت منها  69 متدربة .

مجال التجميل               الفترة شهرين   ، استفادت منها  8 متدربات .

اخبار التغيير برس

التصنيع الغذائي            الفترة شهرين    ، استفادت منها 6 متدربات

الإسعافات الأولية والتمريض الفترة شهرين     ، استفادت منها  41 متدربة .

واوضح رئيس أكاديمية نماء للتمويل الأصغر محمد علي الفرّان ، أن برامج التدريب المهني والتمكين الاقتصادي للنساء هو الخيار الأفضل لنقلهن من مرحلة الاحتياج إلى الإنتاج والاعتماد على الذات، بدلاً من انتظارهن  للمساعدات النقدية والعينية التي تقدمها لهن المنظمات وفاعلوا الخير.

وأكد الفّران اهمية هذه البرامج لإكساب المتدربات مهارات انتاجية تساعدهن على تكوين مشاريع صغيرة وخلق فرص عمل مستدامة تسهم في تحسين سبل العيش والحياة الكريمة للمجتمعات الفقيرة.. مشيراً إلى أن هذه المخرجات تعد المرحلة الأولى تضم مختلف المجالات، فيما يجري حالياً تنفيذ عدد من البرامج التدريبية المماثلة في التخصصات التي تلبي احتياجات المرأة .

وأشاد الفّران بإبداعات وإنتاجات المشاركات في الدورات القصيرة في مختلف المجالات الحرفية والمهنية والتي أبرزت قدراتهن على التجديد والابتكار في مشاريعهن الإنتاجية والقدرة  على المنافسة في السوق، والمساهمة في تحقيق نهضة تنموية شاملة .

وحثهن على ضرورة الاستمرار في صقل وتطوير مهاراتهن المهنية  للمساهمة في خدمة التنمية المجتمعية وتطوير قدراتهن الإنتاجية في مختلف المجالات لتعزيز توجهات الدولة في تحقيق الاكتفاء الذاتي من المنتجات وخاصة في ظل استمرار العدوان والحصار .

الجدير بالذكر أن المشروعات الصغيرة والأصغر تعتبر العصب الرئيسي لاقتصاديات الدول المتقدمة أو النامية وذلك من خلال قدرتها العالية على توفير فرص عمل للعمالة الماهرة وغير الماهرة، وحاجتها إلى رأس مال منخفض نسبياً لبدء النشاط، ومساهمتها في تحسين الإنتاجية وتوليد وزيادة الدخل وانخفاض نسبة المخاطرة فيها مقارنة بالشركات الكبرى.

التغيير برس