التغيير برس

كيف تشكل القراءة أذهاننا ومواقفنا ؟ وكيف ينحرف البعض بسبب القراءة ؟

أفكار المرء هي نتاج ما يقرأ ..

فالذين يقرأون لمحمد شحرور ومحمد أركون ونوال السعداوي والصادق النيهوم وغيرهم ممن جمعوا الغث والسمين وتضمنت كتبهم الكثير من الشبهات والطعن في الإسلام فلاشك سيتأثرون بما يقرأون وستظل بعض أفكار هؤلاء منطبعة في أذهانهم وسيتأثرون بها في نقاشاتهم وكتاباتهم ؛ وهذا مع إدراكهم المسبق بأن أفكار هؤلاء ليست سوية ، أما من يقرأ لهم وهو غير متسلح بزاد علمي قوي وليس لديه إدراك مسبق ببطلان الكثير من أفكارهم فسوف يجرفه تيار هؤلاء إلى منزلقات خطيرة إن لم يكن نسخة مطورة منهم .!

ولو أخذنا عينة ممن انحرفوا في فكرهم ودرسنا أسباب انحرافهم فسنجد من أبرزها : أنهم قرأوا لهؤلاء المنحرفين ، كما قرأوا للمستشرقين من الحاقدين على الإسلام وأكثروا من قراءة شبههم وانحرافاتهم وطعونهم حتى تشربوها وظهرت في كتاباتهم وأفكارهم .

وقد يقول البعض :

ـ لماذا نخاف من أفكار الآخر وأطروحاته طالما ونحن على الحق ؟!

والجواب : نحن نخشى من مواجهة أفكار الآخر وأطروحاته ونحن بدون الزاد العلمي والعمق الفكري الكافي لجعلنا قادرون على مواجهة هذه الشبهات والأطروحات والرد عليها .

فمن يدفعك لمواجهة خصم متسلح بمدفع ورشاش آلي وأنت بسكين كمن يلقي بك إلى التهلكة في معركة غير متكافئة ولكن حين تمتلك القوة الموازية لقوته تواجهه وأنت قادر على منازلته في أرضه والتغلب عليه .

فلم يواجه الشيخ الراحل أحمد ديدات رحمة الله تغشاه المئات من المنصرين والقسس ويتغلب عليهم إلا بعد أن تسلح بالزاد العلمي الكافي وقرأ المئات من كتب الرد على شبهاتهم وقرأ كتبهم بعد ذلك فأدرك مدى تهافتها وضحالتها وضعفها .

ولا بأس أن يتم تخصيص مجموعة من العلماء ممن لديهم تمكن علمي قوي وإطلاع واسع للاطلاع على كتب هؤلاء والرد عليها وبيان تهافتها بحيث يغنون القارئ عن السير في طرقاتها الوعرة بما فيها من أشواك ومنزلقات ، أما القارئ العادي ممن يفتقر للتمكن العلمي والعمق الفكري ولا يعلم كيف يرد على شبهات هؤلاء وأفكارهم وتدليسهم فإنه يخشى عليه إذا قرا لهم أن تجرفه أمواج أفكارهم ، خصوصا مع ضعف تواصل الشباب بالعلماء وسؤالهم عما يواجهون من شبهات وأفكار .

كما أن كثر قراءة هذه الشبهات والمغالطات والتعود عليها تجعلها تبدو في أذهان قارئها كحقائق ومسلمات بينما هي شبهات وأكاذيب .

وقد كان حجة الإسلام العلامة أبو حامد الغزالي من المتبحرين في العلوم الشرعية والفلسفية وعلم الكلام والمنطق والتصوف وشبهات الباطنية وغيرهم من الطوائف والفرق المنحرفة ، وقد أدرك مدى تهافتها ورد عليها وألف العديد من الكتب القيمة التي ترد عليها مثل كتابه الشهير " تهافت الفلاسفة " و " إلجام العوام عن علم الكلام " و " فيصل التفرقة بين الإسلام والزندقة " و " فضائح الباطنية " و" حجّة الحق، في الرد على الباطنية " و " قواصم الباطنية " و " مقاصد الفلاسفة " وغيرها .

ولكن هناك إجماع لدى العلماء والباحثين الذين درسوا مؤلفات الغزالي أنه تأثر بهذه العلوم وخصوصا الفلسفة كما يقول عنه العلامة أبو بكر بن العربي عن الغزالي وقد كان من معاصريه ولقاه في بغداد " شيخُنا أبو حامد: أبتَلَعَ الفلسفةَ، وأراد أن يتقيَّأها فما استطاع " .

اخبار التغيير برس

ولذا كان في كتبه الغث والسمين وكان من أبرز أسباب وجود هذا الدخن والغث في مؤلفات الغزالي رغم أهميتها أنه بدأ بدراسة الفلسفة وعلم الكلام والمنطق وشبهات الباطنية وغيرها ولم يكن قد تبحر في السنة النبوية كما يقول عن نفسه ، ولذلك كثيراً ما يستشهد بأحاديث ضعيفة وبل موضوعة ، وخاصة في كتاب الشهير " إحياء علوم الدين " ، وقد تعقبه الإمام الحافظ العراقي في كتاب خرج فيه الأحاديث التي استشهد بها أبو حامد الغزالي ، وعنوان هذا الكتاب (المغني عن حمل الأسفار في تخريج ما في الإحياء من الأحاديث والآثار ) وهو كتاب نال شهرة كبيرة ، وطبع عدة طبعات.

يقول العلامة الدكتور سلمان العودة ـ فك الله أسره ـ : ( وبقراءة المغني تدرك ضعف بضاعة الغزالي في الحديث النبوي، وكذلك بعض كلام الغزالي في الإحياء يتوجس الإنسان منه خيفة، وبالمقابل فـ للغزالي إشراقات وحكم ، واستنباطات، وغوص في المعاني في هذا الكتاب لا يكاد يوجد في غيره من الكتب، خاصة في قضايا التربية والتصنيف والمفاضلة بين الأشياء وما شابه ذلك).

ويضيف : ( فإذا كان الباحث ذا قدرة على التمييز والنقد، فلا بأس أن يقرأ هذا الكتاب، وإلا فمن الممكن أن يقرأ بعض المختصرات التي اختصرت هذا الكتاب، منها مختصر منهاج القاصدين، أو كتاب القاسمي، أو غيره من المختصرات المعاصرة، وإن كان المختصر لا يقوم مقام الأصل) .

فكيف إذا كان هذا حال العلامة الغزالي والذي كان من نوابغ عصره وحجة الإسلام وآية في الحفظ والفهم والإدراك والاستنباط فكيف بغيره من صغار طلبة العلم أو من القراء العاديين ؟!

وقد كان الشاعر والفيلسوف الباكستاني الشهير محمد إقبال ممن درسوا في أوروبا ودرس العلوم الغربية ثم جاء وقال : إنني قد مكثت في أتون التعليم الغربي سنوات ثم خرجت من تلك العلوم كما خرج إبراهيم من نار النمرود .

وهذا القول غير صحيح ، فمن قرأ مؤلفات وأشعار محمد إقبال ودرس تراثه تجد كما في كتاب " تجديد الفكر الديني في الإسلام " والذي ترجمه عباس محمود العقاد وجد فيه تأثر كبير بالفلسفة الغربية والهندوسية ووجد بعض الانحرافات في التصور العقدي عند محمد إقبال رغم إبداعه وروائعه الشعرية والنثرية وجهوده الفكرية والسياسية في خدمة الإسلام وتأسيس دولة باكستان ، وقل مثل ذلك في عدد من كتبه الأخرى.

وكذلك الحال مع الدكتور حسن الترابي الذي حصل على شهادة الماجستير من جامعة أكسفورد عام 1957، والدكتوراه من جامعة سوربون في باريس عام 1964م وتأثر بأطروحات أساتذته والمشرفين عليه وبأفكار المستشرقين والمفكرين الغربيين فقد كان الترابي يتقن أربع لغات بفصاحة وهي العربية ، والإنجليزية ، والفرنسية ، والألمانية.

وتأثر الباحث في أفكار غير المسلمين في العلوم الإنسانية أمر طبيعي فالحكمة ضالة المؤمن ، ولكن الإشكالية الكبرى التأثر بأفكار المستشرقين والعلمانيين الحاقدين على الإسلام في العلوم الشرعية والفكر الإسلامي وانعكاساتها السلبية في أفكار المرء بعد ذلك .

 والإشكالية اليوم أن الأمر ليس من قبيل التأثر بالأفكار وانعكاس القراءات المختلفة على الأفكار والمفاهيم والرؤى فحسب وإنما هناك دوائر وجهات عديدة مهمتها الترويج لأفكار بعينها وتسوق وتلمع شخصيات بعينها صنعتها في دوائرها ومنحتها جوائزها وأوسمتها ونياشينها وسوقت لها وأعدتها للطعن في الإسلام والتأثير على الرأي العالم في العالم الإسلامي لتقبل نوع جديد من الإسلام الأمريكي " المعتدل " المصنع في دوائر الاستخبارات الغربية ، وذلك بغية تشكيك الشباب المسلم بدينه وتدجينه وتحويله إلى مسخ تابع لهذه الدول وأجندتها ومصالحها في المنطقة وعامل على خدمتها تحت شعارات رائعة وبراقة مثل : " القبول بالآخر " و " الانفتاح على الآخر " و" حرية المتعقد " و" التنوير " و " التجديد في الإسلام " و " الإسلام الوسطي " و " مواجهة الراديكالية الإسلامية " و" مواجهة التطرف الفكري " و " تحرير المرأة " و " تمكين المرأة " وغيرها من الشعارات البراقة التي ظاهرها الرحمة وباطنها من قبله العذاب والخراب .

 

التغيير برس