التغيير برس

بيان صادر عن الموظفين النازحين بخصوص وقف التعسفات وصرف الحقوق.

للعام الثامن على التوالي، في ظل الحرب التي تضرر منها الموظفين وخاصة الموظفين النازحين، وبينما تجري الترتيبات لصرف العلاوات السنوية منذ عام 2014م. علمنا من مصدر في وزارة المالية أن هذه الترتيبات تشمل الموظفين النازحين ضمن الموازنات، غير أن وزارتي المالية والخدمة المدنية والقائمين عليهما رفضوا الرد على استفساراتنا ما يثير الريبة مجدداً من مساعي هادفة لحرماننا من العلاوات رغم تضمينها في الموازنات المقررة كما حدث سابقاً. حيث تم إعتماد الموظفين النازحين ضمن موازنات الزيادة 30% ولم يتم صرفها حتى اليوم من قبل وزارتي المالية والخدمة المدنية.

واذ نعبر عن تقديرنا للوعود التي أطلقها مجلس القيادة الرئاسي الجديد برئاسة الدكتور رشاد العليمي والآمال التي يعول الشعب عليه في تحسين الأوضاع ووقف كثير من التعسفات ضد الموظفين عموماً والنازحين منهم على وجه الخصوص والتي تقوم بها وزارتي المالية والخدمة المدنية. وأبرزها الممارسات التعسفية بحرمان الموظفين النازحين من زيادة ال 30% على الرواتب وهو إستحقاق نطالب القيادة السياسية الوفاء به ووقف أي تصرفات على أساس مناطقي.

نحن الموظفين النازحين الأكثر تضرراً بسبب الحرب والأكثر إستحقاقاً للزيادة والعلاوات، نطالب رئيس مجلس القيادة الرئاسي الدكتور رشاد العليمي، ونائب رئيس مجلس القيادة الرئاسي اللواء عيدروس الزبيدي، وكافة نواب مجلس القيادة الرئاسي، ورئيس الحكومة الدكتور معين عبدالملك، ورئيس البرلمان سلطان البركاني، ورئيس مجلس الشورى الدكتور أحمد عبيد بن دغر. إنصافنا من التعسف الذي طالنا خلال المدة. والتوجيه بصرف نسبة 30% وهي الزيادة التي أقرتها الحكومة لموظفي القطاع العام ويجري صرفها منذ سنوات بإستثناء أكثر شريحة إستحقاقاً وهم الموظفين النازحين.

كما ندعو مجلس القيادة الرئاسي وهيئة رئاسة مجلسي النواب والشورى ورئيس الحكومة للقيام بواجبهم الدستوري ومنع أي تعسفات على أساس مناطقي وصرف رواتب كافة موظفي الدولة عموماً والموظفين النازحين على وجه الخصوص والذين لم تصرف رواتبهم رغم نزوحهم القسري منذ سنوات وضمان معاملتهم معاملة متساوية مع كافة موظفي القطاع العام بما في ذلك العلاوات المقرر صرفها.

وفي الوقت الذي نناشد القيادة إنصافنا فإننا نحمل أي جهة مسئولية أية تعسفات سابقة أو لاحقة تنال من حقوقنا ونحتفظ بمقاضاة تلك الجهات ومسئوليها المتورطين بعرقلة صرف المرتبات والحقوق المترتبة عليها والمرتبطة بها.

والله الموفق،، 

صادر عن/

1- ملتقى الموظفين النازحين.

2- جمعية المعلمين المنقولين والنازحين.

اخبار التغيير برس

3- لجنة التربويين النازحين.

4- ملتقى الإعلاميين النازحين.

5- تكتل الموظفين النازحين.

6- هيئة تنسيق دعاة السلام.

 

العاصمة المؤقتة عدن

18 مايو 2022م

التغيير برس