التغيير برس

اعترافات خطيرة لسائق الباص الذي حاول اغتصاب رباب في يريم .. ليست الأولى ونمارس الاغتصاب الجماعي دائماً

كشفت مصادر أمنية عن تطورات خطيرة في قضية " فتاة يريم " والتي قد تقود أشخاص آخرين للسجن بعد محاولتهم اختطافها لكنها قفزت من " الباص" مفضلة الموت دون شرفها .

وقالت مصادر أمنية أن تطورات خطيرة شهدتها جريمة اختطاف " فتاة يريم " رباب بدير بعد اعتراف المتهم بوجود أشخاص آخرین معه خلال التحقيقات الأولية بينهم شخصا كان متواجد معه على " الباص " خلال محاولتهم اختطاف رباب . 

وأضافت المصادر أن المتهم أعترف باختطاف فتيات آخريات واللواتي كان يستغلهن زيد الرياشي سائق الباص أثناء نزول جميع الركاب وبقاء الراكبة فقط والتي يتم السرعة بها والتحرش بها جنسيا .

كما اعترف المتهم بعد ضبطه باختطاف فتيات أخريات، مؤكداً أنه كان يستغل نزول جميع الركاب من الحافلة لتقييد الراكبة الأخيرة ليغتصبها.

وتمت إحالة من إدارة أمن يريم إلى النيابة الجزائية بمحافظة إب، بعد مظاهرات أمام المركز تطالب بمعاقبته.

اخبار التغيير برس

كذلك توصلت التحقيقات إلى وجود أشخاص مجهولين كانوا شركاء معه في هذه الجريمة، وثبت تورطهم في محاولة اختطاف الفتاة قبل أن تقفز من الحافلة هرباً من الاغتصاب.

يشار إلى أن الضحية رباب بدير كانت خرجت من منزلها في مدينة يريم بعد عصر الأحد الماضي، لشراء حاجات من السوق.

وبعد صعودها الحافلة، حاول السائق اغتصابها فرمت نفسها حتى ارتطم رأسها بالرصيف وفارقت الحياة.

التغيير برس