التغيير برس

كارثة اقتصادية كبرى تحدث لمناطق الشرعية .. تفاصيل نهب مليارات الدولارات كانت كفيلة بانقاذ الريال اليمني ودفع جميع الرواتب

 

في حين يعاني الاقتصاد اليمني من الانهيار الكامل ، وتنصل السعودية عن الوديعة التي أعلنتها عقب الإطاحة بهادي وتشكيل المجلس القيادي ، يتواصل نهب النفط اليمني بمبالغ طائلة دون أن يورد منه دولار واحد للبنك المركزي لانقاذ الريال اليمني الذي وصل إلى انهيار كبير وأصبح سعر الدولار الواحد في مناطق الشرعية 1200 ريال .

و أظهر برنامج تتبع السفن عبر الأقمار الصناعية اليوم وصول السفينة (إيزابيلا ISABELLA ) الى مشارف مضيق (ملكا) الماليزي في طريقها من ميناء النشيمة الى ميناء (رايونج Rayong) التايلاندي ، محملة بحوالي 750 ألف برميل من حقول شبوة وتبلغ قيمة النفط نحو 90 مليون دولار .

ففي التاسع عشر من يناير الماضي، قامت السفينة "بوليتاريس" بنهب 2.5 مليون برميل من ميناء الضبة في حضرموت، بقيمة 217 مليون دولار وتوجهت إلى الصين، فيما قامت السفينة "Pantanassa" في فبراير بنهب مليوني برميل من ميناء الضبة بقيمة تقدر بنحو 200 مليون دولار، كما تم في الشهر نفسه سرقة مليون برميل بقيمة تقديرية 106 ملايين دولار.

وفي 10 أبريل جرى نهب ما يزيد على 2.3 مليون برميل نفط من ميناء الضبة، بما قيمته 267 مليون دولار، نُقِلت عبر سفينة "بوليتاريس" إلى الصين، وفي الشهر نفسه، قامت السفينة "SEAVELVET"، بتحميل ونهب مليون برميل نفط من ميناء النشيمة في شبوة تقدَّر قيمتها بـ 106 ملايين دولار واتجهت إلى الهند.

وفي مايو الماضي وصلت ناقلة النفط "بوليتاريس" العملاقة إلى ميناء الشحر بحضرموت وقامت بتحميل ما يزيد عن مليوني برميل من النفط، بقيمة تتجاوز 270 مليون دولار، ما يساوي 162 مليار ريال يمني.

وخلال شهر يونيو، تم سرقة 400 ألف برميل من ميناء رضوم في شبوة، تقدر قيمتها بـ 44 مليون دولار، تم نقلها عبر سفينة "غولف إيتوس"، وفي الشهر نفسه، تمّت سرقة مليون برميل من ميناء النشيمة في شبوة، تقدَّر قيمتها بـ 114 مليون دولار، عبر السفينة الإماراتية "lSABAELL".

اخبار التغيير برس

وبلغة الأرقام فإن قيمة ما تم نهبه من النفط الخام اليمني خلال الفترة من يناير وحتى يونيو 2022م، بلغ مليار و324 مليون دولار، دون أن يستفيد منها الشعب اليمني، الذي يعاني من أزمات معيشية وإنسانية وأزمة مشتقات نفطية.


ووتهم حكومة الحوثيين ، الشرعية بنهب عائدات النفط الخام اليمني خلال الفترة 2016- 2022م والتي تبلغ أكثر من 14 مليارا و450 مليون دولار.

و اعترفت الحكومة الشرعية أن عائدات بيع النفط الخام ارتفعت، خلال عام 2021، بنسبة 100 بالمائة، لتصل إلى أكثر من 1.4 مليار دولار، مقارنة مع 710.5 ملايين دولار في 2020، بينما بلغ قيمة ما تم بيعه من النفط الخام خلال 2020 و2021 أكثر من 2.2 مليار دولار، ما يساوي 1.3 تريليون ريال، وهو ما يغطي صرف مرتبات موظفي الدولة لـ 18 شهراً ، لكن تلك الأموال لم تورد للبنك المركزي .

وبحسب تقرير منظمة أوبك وموقع رصد حركة الملاحة البحرية، فإن عائدات اليمن من الصادرات النفطية خلال الأعوام 2016- 2021م بلغت 13 مليارا و25 مليونا و761 ألف دولار، وهذا الرقم يفوق بكثير ما أفصحت عنه حكومة الشرعية.

ووفق موقع حركة الملاحة البحرية، فقد تم رصد 39 رحلة بحرية لسبع سفن نفطية دخلت خلال العام 2021م، إلى ميناء بير علي في محافظة شبوة، وميناء الشحر في محافظة حضرموت، وخرجت محملة بالنفط الخام إلى الإمارات وسنغافورة والصين وماليزيا ومصر.

التغيير برس