التغيير برس

هزة قلم! قمة الجنون والسفه!

يقولون:

- مافي داعي لنبش التاريخ،

- لا داعي لفضح سير بعض الصحابة (طبعاً يقصدون خصوصاً "آل البيت")، حتى لو كانت هناك أخطاء أو اهتزاز في أخبارهم،

- مالوش لزوم فضح التاريخ، وإن كان كان مزوراً كما تقولون،

- مالوش حاجة رد بعض الأحاديث، حتى لو كانت ضعيفة أو ركيكة أو أو..

طيب ليش يا كرام الحي؟

قالوا لأننا لو نسفنا بعض الصحابة أو التاريخ أو بعض السيرة أو بعض الأحاديث فإننا بالتبعية ننسف كل الموروث، وهذا خطأ!

هذا والله هو كلام المجانين والخبل، الذين أوصلونا إلى ما نحن عليه الآن: استقبال وقبول للموروث دون تمحيص أو تدقيق، ثم تلقينه للمجتمع بصالحه وفاسده، ثم تدجين للمجتمع، ثم تخدير، ثم ضياع.. بينما أعداء الله ورسوله وأعداء الإنسانية يستغلون غفلتنا وتخديرنا وغفوتنا وسدرتنا هذه أفضل استغلال، وهل سيجدون فرصة أعظم من سفاهة عقولنا وغفلتنا وغفوتنا؟؟؟ فيفعلون فينا الأفاعيل بفضل أمثال هؤلاء المجانين والسفهاء، وبفضل ما تمسكنا به من ترهات وخزعبلات، فهزمونا وحكمونا واستبدوا بنا.. ثم داسوا كرامتنا.

لا والله الذي بعث محمداً بالحق لا نسكت على هذا الفسق السلوكي تقبل التاريخ والموروث كما هو بصالحه وطالحه، فلا تقديس لا لتاريخ ولا لتراجم ولا لسيرة ولا لأحاديث إلا ما صح منها، وتوافق مع القرآن ومقاصد الشرع.

اخبار التغيير برس

أتريدوننا أن نبقى على جهلنا وغباءنا مدى الحياة؟!!!

نعم كان علي أحد الآفات في التاريخ الإسلامي، وبسببه صرعت أمة أمحمد وأصيبت في مقتل.. ومع ذلك نقول رضي الله عنه!

 

 

 

 

 

التغيير برس