التغيير برس

خيانة كبرى للسيد عبدالملك الحوثي .. استخبارات خارجية تنفذ عملية كبرى في صنعاء وهذه أسماء الخونة من كبار المسؤولين " وثائق "

 

شهدت صنعاء جريمة مرعبة في حق جميع أبناء الشعب اليمني ، في الوقت الذي لم ينسى فيه الرأي العام الجريمة التي حدثت للاطفال في مستشفى الكويت بسبب الفاسدين والادوية المغشوشة القاتلة .

واستوردت شركات يمنية بذور جزر هولندية ، فيها امراض فطرية تجعل التربة غير صالحة لاي زراعات اضافة الي بذور حشائش مهمتها تدمير الارض الزراعية والتخلص منها شبه مستحيل حتى بالشيولات .

وبالرغم من اكتشاف وزارة الزراعة بان ما يوجد في عبوات البذور لغم سيدمر مساحات واسعة من الاراضي الزراعية ورفع الادارة العامة للرقابة على جودة مستلزمات الانتاج الزراعي مذكرة تفيد بخطر تلك البذور ونتائج الفحوصات وتطالب بسرعة إعادتها لبلد المنشأ او اتلافها ، واوضحت جميع الفحوصات ذلك والتقارير المرفقة في الخبر توضح ذلك ، ولكن ما حدث أنه جرت إقالة مدير الرقابة على جودة المستلزمات الزراعية ومنحت التصاريح بتوزيع البذور وبيعها في السوق المحلي بعلم واطلاع نائب وزير الزراعة والوكيل بعد تخلصهم من الرجل الشريف الذي منع خروجها للسوق وفعل كل مايستطيع لمنع الكارثة .

وما حدث لا يعتبر فساد عادي او بذور مغشوشة تسبب خسارة مادية فقط بحيث لا تنتج ، بل ما حدث تدمير متعمد لاهم اراضي زراعية في همدان و صنعاء ومؤامرة لتدمير الزراعة في اليمن فالبذور تحتوي على مرض فطري لا علاج له يتغلغل بالتربة ولا يزول مع الوقت او التخلص من النبات المزوع ويجعل الارض غير قابلة للزراعة لسنوات اضافة الى حشائش مدمرة لاتزول بعمليات الحراثة وتجعل الزراعة مستحيلة ، ما يعني تورط المسؤولين في وزارة الزراعة مع الوكلاء في اليمن مع جهات خارجية تسعى لتدمير الأمن الغذائي لليمنيين من خلال إضافة تلك الامراض الفتاكة للتربة والحشائش القاتلة للزراعة ، وحرمان اليمن من انتاج كبير للخضار والفواكه وقطع ارزاق المتضريين والعاملين معهم .

وتقدم المزارعين في همدان بشكوى ، توصف الكارثة التي تعرضت لها ارضهم الزراعية واسماء الشركات المستوردة للبذور التي تستهدف الأمن الزراعي والقومي لليمن ، مطالبين بمحاكمة المستوردين ومن سهل لهم ادخال البذور وتوزيعها بالسوق وتعويضهم على تلف ارضهم الزراعية .

اخبار التغيير برس

ووصلت شحنات بذور جزر هولندية قبل أشهر استوردتها عدد من الشركات في اليمن وتبين وجود بذور غريبة مخلوطه بها ومواد ضارة للغاية وامراض فطرية تدوم في الارض وتجعلها غير قابلة للزراعة وتدمرها بالكامل .
تفيد مذكرة موجهة من الادارة العامة للرقابة على مستلزمات الانتاج بوزارة الزراعة انه تم استيراد شحنات بذور جزر من شركة جبرودر بيكر الهولندية من قبل وكلائها المحليين مؤسسة الحظا للتجارة والتوكيلات وشركة اجروجلوبال لاستيراد المدخلات الزراعية وشركة المجد للزراعة والتجارة.

وأوضحت المذكرة ان اول شحنة لمؤسسة الحظا وصلت في ديسمبر/كانون أول ٢٠٢١ وتم تحريز الشحنة في مخازن التاجر من قبل الادارة العامة لوقاية النبات بالوزارة، ليتم فحص عينات منها في مختبرات البذور التابعة للادارة العامة للرقابة على الجودة بالوزارة، واظهرت نتائج الفحص احتوائها على بذور غريبة، كما أظهرت نتائج الفحص في مختبر الصحة النباتية التابع للادارة العامة لوقاية النبات، انها مصابة بأمراض فطرية، وتم الرفع بذلك لقيادة الوزارة، ووجه وكيل الوزارة لقطاع تنمية الانتاج الزراعي باعادة الشحنة الى بلد المنشأ، وتم مخاطبة مؤسسة الحظا بذلك. غير ان المؤسسة طلبت اعادة الفحص الذي أكد مرة أخرى انها تحتوي على بذور غريبة، وتم مخاطبة المؤسسة بمذكرة تعقيبية. موضحة ان الإدارة العامة للرقابة على مستلزمات الانتاج خاطبت قطاع تنمية الانتاج بالوزارة والادارة العامة لوقاية النبات بضرورة اعادة الشحنة بالتنسيق مع مصلحة الجمارك.

واقترحت الإدارة العامة للرقابة على جودة مستلزمات الانتاج الزراعي اعتبار تلك النتائج المعملية نهائية، وان مهمة اللجنة المكلفة بالتأكد من وجود الحشائش في همدان انتهت بظهور النتائج المختبرية، ونقل تحريز الشحنات في مخازن الحظا واجروجلوبال إلى مخازن الادارة العامة لوقاية النبات تنفيذا لتوجيهات نائب وزير الزراعة والري ووكيل قطاع الخدمات الزراعية بالوزارة، واستكمال اجراءات الاعادة الى بلد المنشأ، او تشكيل لجنة للاتلاف بحسب النظام والقانون في حال رفض الوكلاء المستوردون اعادتها .

كما طالبت بادراج الوكيلين (الحظا، اجروجلوبال) في القائمة السوداء لمدة ٦ أشهر، وادراج شركة المجد في القائمة السوداء بسبب تزييف الوثائق واختلاف البيانات. والغاء تسجيل البيانات من الشركة جبرودربيكر الهولندية وأي علامات تابعة للشركة.

التغيير برس