التغيير برس

العزي واللواء العولقي وقيادات السلطة المحلية والمكتب التنفيذي بشبوة يزورون معرض صور الشهداء من أبناء المحافظات الجنوبية..

قام الأخ فهد العزي نائب مدير مكتب رئاسة الجمهورية واللواء الركن عوض محمد بن فريد العولقي محافظ محافظة شبوة و قيادات السلطة المحلية والمكتب التنفيذي بالمحافظة بزيارة ميدانية لمعرض صور الشهداء من أبناء المحافظات الجنوبية وعدد من وحدات القوات المسلحة الذين ارتقوا إلى بارئهم كرماء في جبهات الدفاع عن الوطن في مواجهة العدوان الأمريكي السعودي. 

 

وخلال الزيارة التي رافقهم فيها الشيخ محمد عبدالله بنان العولقي وكيل أول المحافظة ووكلاء شبوة الشيخ صلاح سالم السيد ومحمد الصالحي ومدير أمن شبوة العميد يحيى سالم لعكب الشريف والشيخ حسين دحنان نائب رئيس مجلس التلاحم القبلي ومدراء المكاتب التنفيذية وقادة الوحدات الأمنية والعسكرية بالمحافظة.. طاف العزي والعولقي وأعضاء السلطة المحلية والمكتب التنفيذي بشبوة بأجنحة المعرض الذي يحوي صور شهداء الوطن من أبناء محافظة شبوة والمحافظات الجنوبية الأحرار الذين كانوا سباقين إلى جبهات الدفاع عن الوطن منذ بداية العدوان على اليمن في العام 2015م دفاعاً عن الأرض والعرض.. 

 

مستحضرين في أروقة المعرض تضحيات الشهداء العظماء الذين خلدوا بتضحياتهم العظيمة مآثر بطولية ستظل محفورة في وجدان وضمائر كل شرفاء الوطن الصامدين في وجه العدوان الغاشم الذي تجرع الويل على ايدي الشهداء والمجاهدين الأبطال الذين رسموا بدمائهم الزكية لوحة النصر المؤز على جحافل المعتدين والغزاة المحتلين. 

 

كما قام نائب مدير مكتب رئاسة الجمهورية و المحافظ العولقي وقيادات السلطة المحلية والمكتب التنفيذي بشبوة بزيارة الى خيمة شهداء وحدات الشرطة العسكرية الذين كانت دمائهم الطاهرة ورفقائهم من كافة الوحدات العسكرية سبباً في إنتصار الشعب اليمني على العدوان وصيانة السيادة الوطنية. 

 

إلى ذلك قام المحافظ العولقي وأعضاء السلطة المحلية والمكتب التنفيذي بشبوة بزيارة الى ضريح الشهيد الرئيس صالح الصماد بالسبعين  

اخبار التغيير برس

وروضة الشهداء بشارع الخمسين بامانة العاصمة وتم قراءة الفاتحة على ارواحهم الطاهرة 

 

 

وأشار اللواء الركن عوض العولقي محافظة شبوة خلال الزيارة إلى أن أبناء شبوة وإخوانهم أبناء المحافظات الجنوبية وكل الشرفاء من أبناء الشعب اليمني قد قدموا قوافل من الشهداء انتصاراً لوطنهم ولمظلومية شعبهم الصامد لأن الشعوب الحرة لا يمكن أن ترضخ للطغاة ومستعدة لتقديم قوافل من أبنائها الأحرار لحماية كرامتها وسيادتها وامنها واستقرارها.. 

 

داعياً كل شباب الوطن لمواصلة مسيرة الدفاع عن الوطن بنفس العزم والإصرار الذي كان عليه الشهداء العظماء.. فدمائهم الزكية وبطولاتهم الخالدة هي التي تحفظ للأمة عزها وكرامته.. 

 

مؤكداً السير على خطاهم حتى تحقيق النصر على العدوان وأدواته وتطهير كامل التراب اليمني من الغزاة والمحتلين.. موجه التحية والتقدير لكل المجاهدين في مختلف جبهات العزة والكرامة على إمتداد الوطني اليمني.

التغيير برس