التغيير برس


شاب في مقتبل العمر يموت ضحية خطأ طبي فادح

 التغيير برس - صنعاء

كشف أحد ابناء منطقة الرضمة محافظة إب زياد العكاد عن تعرض شاب (ابن اخته) لم يبلغ العشرين عاما من عمره لخطأ طبي فادح أودت بحياته، في احدى مستشفيات منطقة دار سلم محافظة صنعاء.

وقال العكاد إن الشاب ريان عمر حسين العكاد فارق الحياة بعد أن دخل في غيبوبة لعدة أيام، حيث دخل المستشفى بغرض معالجة جرح في إحدى أصابع يده، كان قد جرحها خلال اصلاحه لدراجته النارية، وعندما وصل الى المستشفى معافا يمشي على قدميه، قرر الاطباء هناك بتر اصبعه، حيث قاموا بتخديره تخديراً كلياً، الأمر الذي أدى الى دخوله في غيبوبة لعدة أيام حتى فارق الحياة.

وأضاف " ابن اخته ريان العكاد جاء مع اسرته نازح من الحديدة ويعتبر هو المعيل لأسرته بعد تعرض والده لحادث أصيب في رجله وأخوه الأصغر يعاني من مرض السرطان.. ريان كان معه موتر (دراجة نارية) يعمل عليه ليسد احتياجات أسرته.. تعطل عليه الموتر وحاول اصلاحه مما تسبب في جرح إحدى أصابعه وهي سبابة اليد اليمنى وكان الجرح كبيراً أثناء محاولة ريان اصلاح سلسلة الموتر.. قام ريان بإسعاف نفسه إلى أقرب مستشفى، وبحسب ما علمنا لاحقاً أن المستشفى قام بتخديره بشكل كامل مباشرة لكي يتم بتر إصبعه السبابة".

اخبار التغيير برس

وأدرف العكاد بالقول "هنا كانت الكارثة.. توقف قلب ريان ودخل في غيبوبة مباشرة.. تواصل معنا ابو ريان طالبا الحضور كون ابنه دخل برجلة بخير على إثر جرح في إصبعه والآن ابنه في العناية المركزة في غيبوبة كاملة.. توجه أصحابنا من بيت العكاد لمعرفة ملابسات المشكلة، وحضرنا جمعيا إلى المستشفى لمعرفة المشكلة، وهنا انصدمنا مما شاهدناه.. المستشفى غير مؤهل لأبسط الأشياء ليكون مركز طبي ما بالكم بعمل عمليات جراحية تحتاج إلى تجهيزات طبية كبيرة، ولا يوجد فيه أطباء تخدير أو أطباء ذات التخصصات المعروفة في أي مستشفى.. تواصلنا مع الجهات المعنية في محافظة صنعاء ومدير مكتب الصحة في المحافظة لكنه لم يرد أو يتجاوب مع أحد، وتم إرسال شخص من مكتب المحافظ، ليقوم بدور التهدئة وأن كل شئ سيتم معالجته لكننا لم ره بعد.. تواصلنا مع وزارة الصحة افادو أن هذا المستشفى لا يتبعهم وانما يتبع وزارة الشؤون الاجتماعية كونه يتبع جمعية خيرية.. تواصلنا مع وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل افادوا بأنهم لا يعرفو عن هذا المستشفى أي شئ.. طرقنا باب اللجنة الطبية وتقدمنا بشكوى ضد المستشفى والذي نشكرهم على سرعه تجاوبهم وتم النزول إلى المستشفى وقاموا بالاجراءات اللازمة وفادو أنه لا يمكن نقل المريض (قبل وفاته) إلى مستشفى آخر نظرا لحالته الحرجة وتواصلنا معهم بعدها وقالوا انهم سوف يتابعو القضية بعد إجازة عيد الفطر، لكن قضاء الله وقدره كان أسرع، حيث توفي ريان عمر العكاد قبل ساعات من كتابة هذا المنشور.. ولا حول ولا قوه الا بالله.. وحسبنا الله ونعم الوكيل".

وأكد أن الاستهتار بحياة الناس من قبل ما يسمي نفسه مستشفى يعتبر لدى أولياء الدم قتل متعمد وأنهم متمسكون بحقهم الشرعي والقانوني لمقاضاة المستشفى، مطالباً الجهات الرسمية في الدولة بضبط المعنيين في المستشفى وإحالتهم للقضاء لينالو جزائهم الرادع، وأن تحمى أرواح الناس أمام امثال هولاء الذين لا يعتبرو سوى وحوش بشرية.

التغيير برس



- إقرأ أيضاً في حوادث