التغيير برس

عودة السفير الايراني تفتح النار على التحالف بسبب غياب الحكومة والرئيس

استغلت قيادات موالية للشرعية خبر وصول السفير الإيراني إلى مدينة صنعاء من أجل الضغط على التحالف السعودي الإماراتي، ومطالبته بسرعة إعادة هادي وحكومته إلى العاصمة المؤقتة عدن.
وقال مستشار وزير إعلام هادي “مختار الرحبي” -في تغريدة على “تويتر”- إن التحالف السعودي الإماراتي يقف حجر عثرة أمام عودة هادي والحكومة إلى عدن، بينما استطاعت إيران إيصال سفيرها إلى الحوثيين.
وأضاف أن التحالف عجز عن تنفيذ اتفاق الرياض بنسخته الثانية، خصوصاً بعد رفض لانتقالي تنفيذ الشقّ العسكري والأمني للاتفاق.

 

من جانبه، علّق القيادي في المقاومة الجنوبية “عادل الحسني” على وصول السفير الإيراني إلى صنعاء بالقول: “تقف إيران مع حليفها الحوثي بكل قوة وثبات واليوم تُوصِل السفير الإيراني إلى صنعاء، بينما تحالف دعم الشرعية يمنع الرئيس والحكومة من العودة إلى عدن ويدعم فصائل مُسلحة لا تعترف بالشرعية”، حد تعبيره.
داعياً إلى أن تكون هناك كلمة موحدة للشعب اليمني ضد التحالف.


وفي سياق متصل، تساءل الصحافي الجنوبي “فتحي بن لزرق”، في تغريدة على “تويتر”: “وصل السفير الإيراني إلى صنعاء المُحاصرة؛ فمتى تصل الرئاسة والحكومة إلى عدن المُحررة؟!”.

اخبار التغيير برس

 

مؤكِّداً أن الإجابة عن هذا السؤال سيختصر الطريق أمام السعودية واليمنيين لمعرفة الحُجج غير المفهومة في الحرب على اليمن.
يأتي ذلك بعد يوم من إعلان المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيراني “سعيد خطيب زادة”، في تصريحات لوكالة أنباء “فارس”؛ عن وصول سفير بلاده “حسن ايرلو” إلى صنعاء، وهو الأمر الذي جعل الكثيرين يتساءلون عن موعد عودة هادي وحكومته إلى المناطق الخاضعة لسيطرة التحالف، الذي يدّعي أنه جاء من أجل إعادة الشرعية.

 

التغيير برس