التغيير برس

ملابسات وفاة الفنانة الكويتية انتصار الشراح والكشف عن تفاصيل جديدة

يبحث الكثير من الناس في محركات البحث العالمية ومواقع التواصل الإجتماعي حول وفاة النجمة انتصار الشراح ، وأثار تداول أنباء حول وفاة الفنانة الكويتية إنتصار الشراح جدلاً واسعاً وتصدر مواقع التواصل الإجتماعي ، ليس بغريب أهتمام الجماهير باخبار فنانة بحجم انتصار الشراح ،

وانتشرت الكثير من الشائعات حول وفاة الفنانة الكويتية انتصار الشراح ، التي تعاني من وضع صحي حرج بعد عملية جراحية بعد أن غادرت في التاسع من شهر نوفمبر الجاري غرفة العناية المركزة في المستشفى الأميري، إثر عملية جراحية في الأمعاء.

ونفت الإعلامية الكويتية فجر السعيد خبر وفاة انتصار الشراح. وقالت في تغريدة “هل لكم أن تخجلوا من أنفسكم قليلاً وتتوقفون عن نشر الشائعات الفنانة انتصار الشراح بخير وخرجت أمس من المستشفى الحمدلله ولديها مراجعات فقط”.

اما الصحافية مريم القلاف  وهي معروفة باتصالها الدائم مع انتصار الشراح قالت “كانت أم سالم تشتكي في السابق من ألم في المعدة ما تقدر تاكل. ما استدعى ذهابها الى إحدى المستشفيات الخاصة حيث خضعت لمنظار لمعرفة السبب حينها أخبرها الطبيب أنه سوف يعطيها مضاداً حيوياً كمرحلة أولية، وفي حال عدم استجابة جسمها له يجب اجراء عملية جراحية. وهو ما حصل فعلاً إذ تم نقلها بسيارة اسعاف إلى المستشفى الأميري، وعلى الفور أجريت لها العملية”.

فيما أكد الفنان الكويتي طارق العلي ، ان ما يتم تداوله حول وفاة انتصار الشراح مجرد شائعات ، وقال “إلى محبي الفنانة الكبيرة والقديرة انتصار الشراح، أحب أن أطمئنكم وأخبركم أنها بخير، وبصحة وعافية، وأتمنى من الله أن يعطيها طولة العمر”.

اخبار التغيير برس

وأضاف: “ما سمعتموه أو رأيتوه من ترويج إشاعة وفاتها، غير صحيحة، وهي بخير ولدى عائلتها حالياً وبين أولادها وأحفادها”. 

ووجه العلي رسالة إلى مروجي الشائعة، وقال: “بالنسبة لمن يروج الإشاعة، نقول له الله يسامحك ويهديك. وأتمنى أن تنشغل بنفسك وتبتعد عن ترويج إشاعات كهذه”.

وانتصار الشراح ممثلةٌ كوميديةٌ كويتية الجنسية، ظهرت في بدايتها كمطربة، حيث دخلت عالم الفن من خلال الفرق الغنائية، وانتقلت إلى التمثيل بعد تخرجها من المعهد العالي للفنون المسرحية.

وقامت خلال مسيرتها بعملٍ إخراجيٍ وحيد، وأكثر مما مجموعه مئة عملٍ فنيٍ في التلفزيون والمسرح، ظهرت من خلالها بأدوارٍ وشخصياتٍ متنوعة أبرزت موهبتها ووضعتها بين نجوم الصف لأول على الساحة الكويتية؛ لاسيما في الأعمال الكوميدية التي جعلتها سيدة الكوميديا الخليجية الأولى لأكثر من ثلاثة عقود،وفي رصيدها الفني 55 مسرحية، وأكثر من 81 مسلسلًا، و14 برنامجًا كوميديًا مع شريكها الفنان داود حسين

التغيير برس