التغيير برس

تجرد من الرجولة..اب يهتك عرض ابنته

قضت محكمة جنايات المنصورة الدائرة الرابعة، بالسجن المؤبد على أب هتك عرض ابنته وأجبرها على التعري أمامه ومشاهدة أفلام جنسية معه، حتى تسبب في هروبها من البيت، بعد فشل والدتها في إبعاده عنها وألزمت المحكمة المتهم بالمصاريف الجنائية.

وصدر الحكم برئاسة المستشار بهاء الدين محمد خيرت المري، وعضوية المستشار أحمد لطفي حسانين، والمستشار سعيد عبدالرشيد السمادوني وبحضور طارق الشريف، وكيل النيابة

وقضت هيئة المحكمة بحكمها السابق في القضية رقم 18352 لسنة 2020 جنايات المنصورة، والمقيدة برقم 1898 لسنة 2020 كلي جنوب المنصورة والمتهم فيها «مظلوم .أ .أ»، 45 سنة، سائق مقيم قرية برق العز التابعة لمركز المنصورة.

كان اللواء رأفت عبدالباعث مدير أمن الدقهلية تلقى إخطارا من اللواء مصطفى كمال مدير مباحث المديرية بورود بلاغ لمأمور مركز شرطة المنصورة من «مظلوم .أ. إ» ،40 سنة سائق، بإختفاء ابنته «ف»، 17 سنة، طالبة منذ عدة أيام.

شكل مدير المباحث فريق بحث برئاستة والمقدم أحمد توفيق رئيس مباحث المركز، وتمكنت المباحث من العثور على الفتاة وبسؤالها أكدت أنها غادرت المنزل بسبب قيام والدها بتكرار التحرش بها وهتك عرضها منذ سنوات طويلة وعندما علمت والدتها بالأمر حاولت إثنائه عن أفعاله ولكنه أصر واستمر في التحرش بها فنصحتها والدتها بمغادرة المنزل حفاظا على نفسها .

وأكدت الفتاة، في التحقيقات، أن والدها كان يجبرها على ممارسة الجنس معها ولكنه كان يحافظ على عذريتها وكان يرفض أي عريس يتقدم لها بسبب رغبته في بقائها بالمنزل وبقاء الوضع على ما هو عليه«

وذكرت«حبيبة. أ»، والدة المجنى عليها أنها حاولت إثناء زوجها عن أفعاله وتهديده ولكنه كان دائم التعدي عليها وعلى ابنتها بالضرب لتنفيذ رغباته .«

اخبار التغيير برس

وأثبتت تحريات مباحث مركز شرطة المنصورة التي أجراها الرائد أحمد توفيق، رئيس المباحث، صحة ارتكاب المتهم للواقعة، كما اثبت تقرير الطب الشرعي وجود علامات تشير إلى تكرار استعمالها لواطا بإيلاج بفتحة الشرج من مدة يتعذر فنيا تحديدها.

وأصدر المستشار علاء السعدني، المحامي العام الأول لنيابة جنوب المنصورة الكلية، أمرا بإحالة المتهم إلى محكمة الجنايات بعد أن وجهت له اتهامات بالشروع في مواقعة نجلته «ف»، 17 سنة، طالبة، بغير رضاها والتي لم تبلغ من العمر ثماني عشر عاما ميلاديا كاملا وحسر عنها ملابسها ولامس قضيبه فرجها، إلا أنه خاب أثر الجريمة لسبب لا دخل لإرادته فيه وهو مقاومة المجني عليها له.

وتضمن أمر الإحالة هتك عرض المجني عليها بالقوة والتهديد وحسر ملابسها وأولج قضيبه في دبرها فأحدث إصابتها الموصوفة آثارها بالتقرير الطبي، وتعريض أخلاق المجني عليها للخطر بأن أخبرها على مشاهدة مقاطع جنسية مرئية .

واستمعت هيئة المحكمة لشهادة المجني عليها والتي أقرت باعتياد والدها المتهم بالتعدي عليها جنسيا منذ صغرها بأن أجبرها مشاهدة مقاطع جنسية برفقته والاختلاء بها مرات متتالية وحسر ملابسها عنها والجثم فوقها وايلاج قضيبه بدبرها ومحاولته الإيلاج بفرجها دون ان يبلغ مقصده بالقوة والتهديد.

وأقرت «حبيبه .ا»،38 سنة، ربة منزل، والدة المجني عليها، أنها علمت من ابنتها الطفلة قيام والدها المتهم بالاعتداء عليها جنسيا وحاولت منعه وفشلت، فقضت المحكمة بحكمها السابق

التغيير برس