التغيير برس

سعوديات يمارسن الحرام داخل بيت الله في مكة بكل وقاحة (صورة)

تعرضت قدسية الحرم المكي لانتهاكات سافرة، وغير مسبوقة عبر تاريخ بيت الله الحرام، أثارت جدلا واسعا بين اوساط شعوب الامتين العربية والاسلامية، وسخط وغضب ملياري مسلم ومسلمة حول العالم.

وأظهرت صورة تداولها ناشطون على مواقع التواصل الإجتماعي عددا من النساء السعوديات وهن يلعباً اوراق البوكر ( البالوت او البطة ) في ساحة الحرام المكي قبلة المسلمين ومهبط الرسالات السماوية.

الصورة التي ثبتت اصالتها وأنها ليست مزورة أو محورة، اثارت سخط من رأها على مواقع التواصل الاجتماعي في انتهاك صارخ لحرمة ومكانة بيت الله الحرام وتجاوز فاضح لأحكام الشريعة وتعاليم الدين الإسلامي.

وأعربوا الناشطون عن اسفهم الشديد واستيائهم البالغ للاستهتار المتنامي بحرمة بيت الله الحرام في مكة المكرمة، بعد اغلاقه امام الحجيج والمعتمرين في الموسم الماضي بدعوى الوقاية من وباء فايروس كورونا المستجد.

وأبدوا استغرابهم لاقدام نساء على مثل هذا الفعل المستهتر بحرمة المكان وقداسته، وقالوا متهكمين: “حتى كفار قريش ما سووها حسبي الله ونعم الوكيل عليهم”. في إشارة إلى مدى الاستهتار المتنامي بالأماكن والشعائر المقدسة.

اخبار التغيير برس

الناشطون تساءلوا في رسالة وجهوها لعلماء الأمة الإسلامية: “هل يجوز لعب اوراق البوكر ( البالوت او البطة ) داخل بيت الله الحرام كما تشاهدون بالصورة” والتي ارفقوها بمنشوراتهم على منصات التواصل الإجتماعي.

واتهم ناشطون السلطات السعودية بالتهاون مع مثل هذه الممارسات والتساهل مع مرتكبيها. وقالوا: “معلوم أن آلاف الكاميرات تغطي كل متر مربع داخل الحرم المكي ومرافقه كافة، وترصد كل شاردة وواردة، فإين الامن السعودي من هذا؟”.

يشار إلى أن اوراق البوكر ( البالوت او البطة ) ظلت حتى وقت قريب محرمة من مشايخ وعلماء السعودية في الفكر الوهابي، ويحظر بيعها، كما ظل يعاقب الطلاب الذين تضبط بحوزتهم، من اداراتهم المدرسية باعتبارها من “العاب الميسر والقمار”.

التغيير برس