التغيير برس

تعز.. طارق يحرج يأجوج ومأجوج

 عبده المخلافي

 

في مربع مسلوبي الارادة لا يطبق القانون الا على الضعفاء اما الأقوياء(يأجوج ومأجوج ) فلهم قانونهم الخاص وضهور في قيادة الظل تحميهم لا الدولة تجرؤ على تحدّيهم، ولا هم يعيرونها اهتماماً على أي حال.

ست سنوات فشل ذريع في كل المجالات المجال العسكري 45 الف جندي وضابط محاصرين في مساحة 7 كيلوا يحتمون بالمدنيين في المجال الاقتصادي يعيشون على المعونات والمساعدات والمضاربة بالعملة وسعر الريال في المجال الامني حدث ولأحرج لا يوجد مواطن لن تهان كرامته ويؤخذ حقة ووصل الحد لا يتجرا المظلوم بتقديم مظلوميته لأنه يراء القاتل او من سلب حقوقه الحارس الخاص  للمسئول في المجال الخدمي اذا فكروا بترميم مدرسة ناقشوها مع وزير التعليم التركي واذا فكروا بتأثيث جامع ناقشوها مع وزير الاوقاف القطري واذا فكروا بإضافة جهاز لمشفى ناقشوها مع مستشفى الاردن الاسلامي طبعا بعد ان يرما هذا الطلب في درج اليدومي لسنوات انهم مسلوبي الإرادة والقرار ليس لهم وطن ولا هوية

اخبار التغيير برس

في الوقت الذي يتخلى القادة في تعز عن الشهداء والجرحى واذا اكرموهم فمن فاعل خير وفي الوقت الذي يطلقون جنودهم كالضباع الضالة لإهلاك الحرث والنسل ونهب الممتلكات والسكن في منازل المواطنين دون ايجار ويطالبون المالك بمقابل حماية وبالوقت الذي لايزال قائد لواء الدفاع الجوي عبده حمود الصغير يسكن في فلة محمد مهدي الذي قتله ورفض تسليم القتلة لان المجني عليه طالبه بالخروج من منزله المنهوب من قبل 5 سنوات نجد طارق عفاش يقيم المدن السكنية للشهداء والجرحى ويصرف لهم السيارات انه من اصحاب المشاريع الكبيرة قراره في يده ينشد الحياة انه معول بناء لا هدم لقد احرج هذه الضباع المسعورة احرج الدواعش والقاعدة والدولة الاسلامية نعم هذه المسميات التي لا تهتم بالبنا لأنها بدون وطن وبدون هوية سياتي اليوم القريب الذي ينادي فيه اصحاب تعز طارق عفاش كما نادا اتباع ذا القرنين (قَالُوا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ إِنَّ يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ مُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ فَهَلْ نَجْعَلُ لَكَ خَرْجًا عَلَىٰ أَن تَجْعَلَ بَيْنَنَا وَبَيْنَهُمْ سَدًّا (94

ان المتتبع لوضع تعز من قرب يدرك ان يأجوج ومأجوج هم من يحكموها ويعيثون الفساد فيها اننا بحاجه لمن يجعل بيننا وبينهم ردما .

التغيير برس