التغيير برس

ثوار فبراير والأقنعة المزيفة

عبده المخلافي

 

فبراير هو الشهر الذي قتل فيه عمر وقتل فيه عثمان وقتل فيه علي وقتلة فيه الحرية والكرامة قتل الضمير يلهجون باسم الله عند سرقتهم وعند غشهم عند قتلهم وعند اغتصابهم حقوق وممتلكات الضعفاء يتسابقون لصلاة الجمعه في الساحات واطقمهم العسكرية تنهب ساحات المواطن وبيت الارمله 

فبراير هو الشهر الذي اختفت  الوجوه الحقيقية  خلف الالاف من الأقنعة  رأيناهم يواجهون الدبابات بصدور عارية فظننا انهم شجعان ولم ندرك ان عفاش كان ديمقراطي الى ابعد الحدود ياليت عفاش يرى كيف انداس واذل واهين من تغنا بالشجاعة  امام المشرف الحوثي ومكسري الاطفال وقاتلي المواطنين على ممتلكاتهم في جمال والتحرير وعدن

لبسوا قناع العدالة والسيادة والكرامة  والعيش الكريم وضمان حقوق الانسان فهبط الريال وغلت السلع وانعدمت وانقطع الرواتب وضاعة السيادة حيث اصبحت  اليمن مرتع لتصفية صراعات الاستخبارات العالمية تقسم الارض والانسان  لن تمر حقبة زمنية على اليمن مثل هذه الحقبة انها لعنه بل لعنات سقطة جميع الأقنعة قناع التدين المغشوش والشعوذة والخداع لقد سقط القائد قبل المواطن والمواطن قبل الوطن .

لوكان قائد الحرس احمد علي وجه ضربه  لأصحاب الأقنعة وقتل منهم الالاف لضلت الملايين تسبح باسمه وقيادات المعرضة تتغنى  بمنجزاته وتطمع بالأمان ونيل العفو ولان الغرب يريد قائد مثل الحوثي ومثل بشار فقد ادرج اسم احمد على في قائمة الحضر لأنه لم يرضى بإهانة  من اتضح فيما بعد انه هين .

30 سنه يصل راتب الموظف المعارض لحكمه  ومخصصات الاحزاب وشئون القبائل شهريا  لم تتأخر  الطرق امنه الكهرباء الماء اليوم انعدم كل شي  ورضوا ان يكونوا مع الخوالف ينتظرون المساعدات تأتي من الكفار مثلهم مثل العجزة والنساء والاطفال

اخبار التغيير برس

في شهر فبراير يجب ان يجلد الشعب اليمني نفسه مثل الشيعة  كم من الدماء اريقت  وكم من المكاسب ذهبة وكم من الثارات محفوظه في ملفات من المستحيل ان تغل .

 الاحباش وبريطانيا والاتراك لم يفعلوا بالمواطن اليمني ما فعله دعاة الوطنية والحرية والكرامة.

 قرأنا عن الارهاب والتطرف والغلو ولكن فبراير جعلنا نعايش كل ذلك

فبرير 6 سنوات لم نعايش الوجوه عايشنا الأقنعة فقط قناع الطبيب يختفي خلفة بايع اعضاء البشر اسم المدرس يختفي خلفة قاتل ومتاجر بالطفولة اسم القاضي يختفي خلفة مرتشي ومزور اسم الضابط يختفي خلفة قاتل ماجور اسم الامن يختفي خلفة المجرمين واصحاب السوابق اسم القائد يختفي خلفة بائع اسلحة وعميل مزدوج  مدير البنك يختفي خلفة ذوي السوابق في غسل الاموال الصحة يختفي خلفة مهرب ادوية منتهية الصلاحية مدير الاوقاف يختفي خلفه مزور بصائر

لو كانت  الإساءة والفشل في الاقتصاد فقط لنهضنا لكنهم مسخوا هوية الانسان  اساءوا للفضيلة  لوثوا كل شي جميل  انهم فيروس وحملة قاذورات همهم نقل العدوى  لا كبر عدد همهم ايجاد انسان بلا انسانية ولا ضمير .

التغيير برس