التغيير برس

كيف تساعد أطفالك على النجاح؟

بينما تسعى بعض المدارس لاستئناف التعليم عن قُرب، يخشى بعض الأطفال العودة إلى المدرسة.

قالت طبيبة الأطفال كارول ويتسمان، خلال اجتماع للأكاديمية الأميركية لطب الأطفال، إن «هناك استجابات متعددة بين الطلاب. هناك البعض ممن ينتظرون العودة بفارغ الصبر إلى الأنشطة الرياضية والمدارس، بينما نجد آخرين قلقين جداً حيال ذلك»، وفقاً لشبكة «إيه بي سي نيوز».

وقد يكون من الصعب على بعض الأطفال مواجهة فكرة العودة إلى التعلم الشخصي، وفقاً لتوجيهات الأكاديمية الأميركية لطب الأطفال. قد يشعر البعض بالقلق من الانفصال والشكوك حول التنقل عبر بيئات جديدة غير مألوفة خارج المساحة الآمنة في منزلهم.

وقالت الأكاديمية إن هذه الفكرة تعد صعبة بشكل خاص على الأطفال الذين يعانون بالفعل من القلق والاكتئاب واضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه.

مع وجود تاريخ سابق من الصدمة أو اضطراب طيف التوحد، قد يواجه الأطفال الذين لديهم الطموح نفسه في التعلم تحديات كبيرة. قد يعاني الأطفال الأصغر سناً أيضاً من التغييرات في الروتين.

وقالت نيها تشودري، طبيبة نفسية للأطفال والمراهقين في مستشفى ماساتشوستس العام، لشبكة «إيه بي سي»، «لقد أثر وباء (كورونا) بشكل كبير على الصحة العقلية للأطفال... كانت هذه بالفعل أزمة من قبل، لكن الوباء انتهى بإزالة الأجزاء الأخيرة من الدعم - مثل الفصول الدراسية، والروتين اليومي، والتنشئة الاجتماعية - التي كانت تساعد الأطفال على إكمال حياتهم بطبيعية».

ورغم التحديات، فقد ازدهر بعض الأطفال في البيئة الافتراضية. وأشارت ويتسمان إلى أن أولئك الذين يعانون من القلق الاجتماعي، أو الذين تعرضوا للتنمر قاموا بعمل جيد أثناء التعليم الافتراضي لأنهم تخلصوا من ضغوط كبيرة.

واصل المعلمون والأطباء في جميع أنحاء العالم مواجهة هذه التحديات طوال فترة الوباء كجزء من دفعة أكبر لمعالجة قضايا الصحة العقلية لدى الأطفال. ما كان يمثل مشكلة من قبل أصبح أزمة خاصة به وسط «كوفيد - 19».

قال إيفان سنايدر، أستاذ بمدرسة إعدادية بوسط إنديانا، إنه يرى الطلاب محبطين بسبب عدم اليقين بشأن الوباء. يقوم بالتدريس في مدرسة اعتمدت نموذجاً هجيناً، حيث يحضر الطلاب فصولاً داخل المدرسة في بعض الأيام، ويتابعون التعليم افتراضياً في أيام أخرى.

ولا يزال المعلمون والأطباء يشددون على الجوانب الإيجابية للعودة إلى المدرسة. فكيف يمكن للوالدين ومقدمي الرعاية مساعدة أطفالهم على النجاح؟

 كن صريحاً

اخبار التغيير برس

قالت طبيبة الأطفال ويندي سو سوانسون، «أخبر أطفالك دائماً بحقيقة ما تعرفه وما لا تعرفه... لا بأس أن تخبرهم أن هناك بعض الأشياء التي لا تعرفها، بينما تذكرهم بالأشياء التي تفعلها والجهود التي تبذلها كوالد لحمايتهم وإرشادهم».

 كن نموذجاً

توضح سوانسون: «كيفية استجابتنا للقلق والتوتر وظروف حياتنا لها تأثير عميق على أطفالنا... لا تتوقع منهم رؤية هذه الأمور فقط، ولكن التحدث حولها».

إنشاء مساحة آمنة للتحدث

قالت تشودري: «يمكن للوالدين التواصل بشكل استباقي مع الأطفال بشأن صحتهم العقلية. لقد مررنا جميعاً بصدمة جماعية، ويحتاج الأطفال إلى مساحة لمعالجة شعورهم مع انتشار الوباء والعودة إلى المدرسة الآن».

 طلب المساعدة

أشارت تشودري إلى أنه «من المهم ملاحظة فكرة أنه بالنسبة للعديد من الأطفال، فإن عودة الدافع أو القدرة على التعلم لن تعود بمجرد الرجوع إلى المدرسة، وقد تحتاج بدلاً من ذلك إلى اللجوء للعلاج... يجب على الآباء ألا يترددوا في طلب مساعدة متخصص لإجراء تقييم على الأقل إذا كانوا يشتبهون في أن طفلهم يعاني من مشكلات».

ويعد الخوف أمراً طبيعياً، لكن ما تفعله لمساعدة الأطفال على التخلص منه هو الذي يصنع الفارق، كما يقول الخبراء.

الشرق الاوسط

التغيير برس