التغيير برس

تعرف على دنيا بطمة قبل عمليات التجميل

تصدرت المغربية دنيا بطمة عمليات البحث في جوجل للمرة الثانية خلال أسبوع بعد أن ظهرت متعرية مؤخراً وتستعرض مفاتنها بعد عمليات التجميل المكلفة جداً ، وتفاجات بصورة نشرتها الإعلامية مي العيدان لها قبل عمليات التجميل ، لينصدم الجمهور كيف كان شكل دنيا بطمة الحقيقي .


ونشرت الإعلامية الكويتية مي العيدان المعروفة بتسريبات النجوم وفضائحهم صورة لدنيا بطمة قبل عمليات التجميل ، وعلقت العيدان على الصورة التي نشرتها " من الأرشيف ..دنيا بطمة"، لينصدم الجميع بشكل دنيا بطمة قبل عمليات التجميل لا سيما وأنها قامت مؤخراً بنشر صور مثيرة تستعرض فيها مؤخرتها واردافها وهي ترتدي كنزة بيضاء وهوت شورت ضيق وقصير ويكشف مفاتن جسدها ويظهر تغييرات في جسمها الذي أصبح أجمل وتلك الصور الجريئة أصبحت محل جدل لا سيما وأن بطمة متزوجة ولديها أطفال وظهورها الفاضح أمر غريب ومثير للجدل ولكنه ربما استعراض للأموال الطائلة التي أنفقتها على جسدها وجهها وتظهر صورتها القديمة الفرق الكبير وسط تساؤلات عن سكوت زوجها محمد الترك عن ظهور زوجته بطمة بهذا الشكل الفاضح .

ودنيا بطمة متزوجة من المنتج البحريني محمد الترك، والد الفنانة حلا الترك، وأنجبت منه ابنتها الأولى غزل، وهما حاليا في انتظار طفلهما الثاني، حسب عمة بطمة، التي صرحت بذلك في وقت سابق.
وما زاد من الشكوك حول الخلاف بينهما، هو تدوينة للمنتج محمد الترك، على حسابه الخاص، كتب فيها: «شكرا لمن علمني أن نهاية التقدير إهانة».
وتقيم بطمة حاليا في المغرب برفقة زوجها، بسبب منعها من السفر لتورطها في قضية حساب «حمزة مون بيبي».
كما أن علاقاتها بأسرة الترك ليست جيدة، خاصة علاقتها بابنته حلا وزوجته السابقة وحتى والدته، التي لم تكن راضية عن هذا الإرتباط بينهما.

 

اخبار التغيير برس

وصيف 2013 تزوجت دنيا بطمة من مدير أعمالها محمد الترك، والد المغنية والمتسابقة في أرابز غوت تالنت حلا الترك.[6] و في سنة 2017 رزقت دنيا باطمة و زوجها محمد ترك بابنة سميت بغزل.

في عام 2019 واجهت دنيا بطمة وشقيقتها تهمة تتعلق بإدارتهن حساب على إنستغرام يحمل اسم "حمزة مون بيبي"، يتخصص في نشر فضائح المشاهير وإبتزازهم. وألقي القبض على المتهمتين في 20 ديسمبر 2019، حيث خضعتا للتحقيق لمدة 16 ساعة وأصدرت غرامة 50 ألف دولار أميركي لدنيا بطمة و30 ألف دولار أمريكي لشقيقتها مع قرار سحب الجواز ومنع السفر.[7] وتم إطلاق سراحهما مع استمرار التحقيقات، وانتهى التحقيق في 8 مايو 2020 بصدور حكم براءتهما لعدم كفاية الأدلة ولكن وضعن تحت المتابعة بسبب وجود تهم أخرى عليهما.

التغيير برس