التغيير برس

البراشي يعيد لرجل المرور مكانته ويحول عمله إلى خدمة مجتمعية

بقلم/ عادل عبدالاله

يقف رجل المرور في منتصف التقاطع مدركا أنه في دائرة الخطر لا شيئ يحميه من الموت الذي يسير على الطرقات ويفر منه الجميع، لكنه يثق بأن السيارات لن تخرج من مسارها نحوه لتصدمه رغم أنه يقف مكشوفا وتحيطه عجلات الخطر من كل اتجاه..
يثق رجل المرور بأن السيارات لن تصيبه بالأذى لكن الأذى طاله من السائقين الذين رسموا له صورة مشوهة وأدانوه وأصدروا ضده حكما غيابيا في محكمة القيل والقال التي اخترعوا له فيها قصصا وحكايات بعيدة عن الواقع بل وتتجاوز حدود الخيال وحولوه إلى رمز للتناقضات التي يعيشها المجتمع.
اليوم وفي خطوة غير مسبوقة فوجئ الناس بالصورة السلبية التي رسموها لرجل المرور تتكسر وتتلاشى كسحابة تخفي وراءها صورة مشرقة لرجل المرور كرمز للدولة والنظام والعطاء وهو يقف في الجولات والتقاطعات ليقدم لهم الارشادات المرورية وبجانبها وجبة إفطار وكأنه يقول للسائق "لا تسرع لتلحق الإفطار.. هذا افطارك.. كن هادئا من أجل سلامتك وسلامة الآخرين..
رجل المرور لم يكن في حاجة للدفاع عن نفسه واطلاع المجتمع دوره المهم في حفظ النظام بقدر ما كان في حاجة لقيادة قادرة على اتخاذ قرارات وإجراءت تنصفه وتمكنه من استبدال الصورة السلبية المرسومة له بصورة تبين حقيقة ما يتحمله من مسئولية، وهو ما ترجمة مدير عام شرطة المرور العميد الدكتور بكيل محمد البراشي الذي حولت قراراته عمل المرور إلى مبادرة مجتمعية يتفاعل معها الجميع..
العميد البراشي اتخذ خطوات جريئة وغير مسبوقة تمثلت في قيام الإدارة العامة للمرور بتدشين حملة الإحسان والتي يقوم خلالها رجال شرطة المرور بتوزيع وجبات غذائية لسائقي السيارات في عدد من الشوارع، والجولات الرئيسية في العاصمة صنعاء، بالإضافة الى توزيع منشورات تتضمن إرشادات وتعليمات مرورية.
وأوضح العميد البراشي خلال تدشينه الحملة .. أن هذه الحملة، جاءت بتوجيه من معالي وزير الداخلية اللواء عبد الكريم الحوثي، ستستمر خلال الأيام القادمة من الشهر الكريم ، وتهدف إلى تعميق العلاقة المتينة التي تربط رجال الأمن بشكل عام وشرطة المرور بشكل خاص بالمواطنين، وهي علاقة إخاء مبنية على التعاون.
وأكد العميد البراشي أن مهام رجل المرور تعد صورة من أنصع صور الإحسان، كونها تهدف الى تسهيل حركة مستخدمي الطريق والحفاظ على سلامتهم وحياتهم، مشيرا إلى أن الإدارة العامة للمرور تنفذ حملة توزيع الوجبات الغذائية والمنشورات التوعوية لسائقي السيارات في هذا الشهر الكريم للتعبير عن الشكر والتقدير لسائقي السيارات لتعاونهم مع رجال المرور والتزامهم بالقواعد المرورية.
ولفت مدير إدارة شرطة المرور إلى أن كثير من السائقين يلجأون إلى السرعة الزائدة وقت الغروب بغرض الوصول إلى منازلهم من اجل الإفطار.. وهو ما يتسبب في كثير من الحوادث المؤسفة ، ولهذا فإن من الأهداف المرجوة من توزيع رجال المرور وجبات إفطار للسائقين قبيل وقت الإفطار ..هو حمل السائقين على ترك السرعة.

اخبار التغيير برس

التغيير برس