التغيير برس

ماذا دار بين وفد الحراك التهامي والمبعوث الاممي الى اليمن غريفيت

التقى وفد الحراك التهامي السلمي برئاسة الاخ عبد الرحمن شوعي حجري قائد الحراك التهامي السلمي والمقاومة التهامية بالسيد مارتن غريفت مبعوث الامين العام للامم المتحدة لليمن في العاصمة المصرية القاهرة، حيث جرى مناقشة العديد من المستجدات المتصلة بالقضية التهامية ومظلومية ابناء تهامة وتطلعاتهم في دعم المجتمع الدولي لانهائها وبما يضمن حقوقهم وتعزيز دورهم في ادارة شئون انفسهم بالاضافةً الى مناقشة المستجدات الراهنة المتصلة بجهود التسوية السياسية وتحقيق السلام في اليمن.

وقد استعرض قائد الحراك التهامي السلمي والمقاومة التهامية القضية التهامية ومعاناة ابناء تهامة نتيجة الاقصاء والتهميش والحرمان التي يعانونها مؤكدا بان القضية التهامية هي قضية سياسية وحقوقية واجتماعية واقتصادية ومظلومية كبرى تمتد لزمن طويل.

مؤكدابان الحراك التهامي قد حمل لواء الدفاع عن هذه القضية العادلة وايصال صوت تهامة الى كل من يعنيهم الامر والى كل اصحاب الضمائر الانسانية في المجتمع الدولي وفي مقدمتهم الامم المتحدة.

وأوضح دعم الحراك التهامي وكل ابناء تهامة لجهود التسوية السياسية التي يبذلها مبعوث الامين العام من اجل تحقيق السلام في اليمن. وأكد بان تحقيق السلام في تهامة ومدينة الحديدة على وجه الخصوص هو المدخل الحقيقي لتحقيق السلام في اليمن. مشيرا بان اتفاق استكهولم رغم كل الماخذ القائمة عليه واستبعاد ابناء تهامه من المشاركة في الترتيبات الخاصة به صياغة وتنفيذا الاانه كان ممكن ان يمثل خطوة هامة يمكن البناء عليها لتحقيق السلام الشامل والعادل ولكن انتهك هذا الاتفاق منذ اللحظات الاولى بعد التوقيع عليه ودفع ابناء تهامة ومايزالون الثمن فادحا لكل الخروقات التي تمت لهذا الاتفاق من ارواحهم وممتلكاتهم وفاقم من معاناتهم وتشردهم.

اخبار التغيير برس

واكد حجري انه يقع على عاتق الامم المتحدة والمجتمع الدولي مهمة نصرة ابناء تهامة وانصافهم وتحقيق العدالة لهم وبما يمكنهم من المشاركة الفاعلة في كل التسويات الجارية وفي السلطة والثروة وادارة شئوون انفسهم بانفسهم وفق اي صيغة مناسبة يفرزها الحوار.

واكد بان ابناء تهامة مع السلام ومع دولة مدنية حديثة ومواطنة متساوية ومع بناء مستقبل افضل لتهامة وابنائها بعيدا عن الوصاية والهيمنة والاستلاب من جانبه رحب السيد غريفت بوفد الحراك التهامي مؤكد انفتاحه للاستماع اليهم ومناقشة كافة القضايا التي تهم ابناء تهامة وتطلعه الى ان يكون لابناء تهامه دورهم في دعم جهود السلام وان يتحقق لهم في ظل السلام مايتطلعون اليه من البناء والتنمية والنهوض وممارسة كافة حقوقهم المشروعة، مستعرضا الجهود التي تبذلها الامم المتحدة من اجل تحقيق السلام الشامل في اليمن. مؤكدا الحاجة الى اهمية استجابة كل الاطراف المعنية لتلك الجهود من اجل ايقاف الحرب وان ينعم كل اليمنين بالسلام

التغيير برس