التغيير برس

ما حقيقة مشاركة الطيار مريم المنصور في قصف غزة؟

تشهد مواقع التواصل الإجتماعي جدلاً واسعاً بعد قيام الإعلام الإسرائيلي بنشر أخبار حول مشاركة الرائد طيار مريم المنصوري الإماراتية في قصف غزة ، في ظل المعارك الدائرة بين المقاومة الفلسطينية وجيش الاحتلال الإسرائيلي وهو ما أثار غضب وأسع .


ويتسأل البعض حول حقيقة مشاركة مريم المنصوري في القصف الذي يستهدف غزة وتسبب بمقتل الكثير من المدنيين والأطفال ، في حين لم يرد الإعلام الإماراتي على تلك الأنباء كون مريم المنصوري طيار مقاتل في سلاح الجو الإماراتي وتحمل رتبة رائد ، وتلك الأنباء لقيت بعض القبول لا سيما بعد تطبيع الإمارات مع إسرائيل .

وعلى ما يبدو تلك الأنباء من تسريبات الموساد بهدف إشغال الرأي العام العربي عن الجرائم التي يرتكبها جيش الاحتلال بغزة واشغالهم بجدل مع الإمارات وتخوينها ، وفي حقيقة الأمر ليس لدى الإمارات قوات او طائرات عسكرية في إسرائيل ، كما أن فارق الإمكانيات والقوة بين جيش الاحتلال الإسرائيلي والجيش الإماراتي كبير ولن تفكر إسرائيل بالاستعانة بالإمارات في حربها ، ويوجد عدد محدود من افراد القوات الامريكية في إسرائيل وقامت امريكا بنقلهم على متن طائرة من طراز c-17 إلى المانيا بسبب الحرب بين المقاومة الفلسطينية وجيش الاحتلال ، ووفقاً للأخبار فقد سحبت أمريكا 120من العسكريين والمدنيين الذي كانوا في إسرائيل .

اخبار التغيير برس


والرائد طيار مريم المنصوري ، أول مرأة تقود طائرة عسكرية في الإمارات ، وتبلغ من العمر 42 عاماً ، وحصلت على معدل 93% في الثانوية ، ودرست اللغة الانجليزية في الجامعة ونالت الامتياز بعدها قررت الانضمام لسلاح الجو الإماراتي ، وكان لها دوراً مهماً في التحالف الدولي لمحاربة داعش وشاركت بقصف داعش وكان لها منصب قيادي بالقوات الإماراتية المشاركة ، ونالت عدد من الجوائز كما كرمها الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ، واشتهرت كثيراً في اليمن بعد تدخل السعودية والإمارات في الحرب ضد الحوثيين وكان اسمها حديث الناس من باب السخرية والضحك.

التغيير برس