التغيير برس

"قلم حر"... 100 ريال

امل القباطي

 

قد يكون عنوان مقالي غريب بعض الشيء لكن ستعلمون تفاصيلة

هذا المقال موجه إلى الإنسانية أولاً ثم إلى أصحاب الأخلاق والدين ثم إلى الأطباء والصيدلانيين ومن يسمون انفسهم ملائكة رحمة وهم للأسف لاملائكة ولايعلمون ماهي الرحمة بالطبع ليس الجميع لكن الأغلب

نادى عليها هاتف طارئ يقول لها اسرعي لاسعاف والدتك لأنها مريضة سكر وقد أصاب يدها نوعاً ما من الفطريات التي اثرت عليها بعد أن قامت بتنظيف ذلك الجرح

ذهبت لتأخذها إلى المستشفى وكأنها تريد اخذها على كتفيها او أن تحملها بين ذراعيها وتركض بها
وصلت إلى مستشفى ال(ج.ي)
قامت بإجراء اللازم لها من جراحة وغيره ليكتب الطبيب روشته بالأشياء المطلوبة لها فوراً

تفتح تلك الحقيبة وتجد بها عشرة آلاف واربعمائة ريال فقط

هذا المبلغ ذهبت لإحضاره منذ الصباح الباكر لأجل حاجيات المنزل وغيره لكن أتى له احتياج اخر وهو مرض والدتها المفاجئ

اخرجت كل المبلغ لشراء ماطلبه منها الطبيب وصلت إلى تلك الصيدلية بجوار ذلك المشفى(د.ء)
والتي من يراها يقول بالتأكيد من فيها أكيد دكتور او صيدلاني ذو أخلاق ولديه ولو رحمة مما يقال عن الأطباء

وصلت إليه قدمت إليه الروشتة ليقول لها حسابك عشرة آلاف وخمسمائة ريال اخرجت مابحقيبتها كاملاً وامسكت بالدواء وقالت له اعذرني هذا كل مااملك
تنقصني مائة ريال فقط حتى انني ساخذ والدتي إلى المنزل سيرا على الأقدام

ليرمي هو بالنقود ويقول لها بطريقة مستفزة اريد المائة الريال والا ضعي الدواء واذهبي

اخبار التغيير برس

لتقول له أقسم لك ياأخي انها بذمتي وساعود لادفعها لك

وهو مصر على حديثة الأكثر من حقيررر حديث لاانساني حديث لاتتقبله الانسانية

100 ريال
تدفع طبيب من حرمان مريضة تتألم من امتلاك الدواء ويرفض أن يسكت تلك الآهات لامرأة بسن والدته

حقا قمة السخف والاستهزاء وغياب الضمير انت طبيب أم ماذا

أقسم بالله أن من يحمل تلك المكنسة في الشارع ويجرف بها الأوساخ اعظم وأنقى منك ولو رأى هذا الموقف لكان اخرج من جيبه المهترئ تلك المائة الريال واعطاها لك ياشيطان دون رحمة

هل وصلنا إلى هذه المرحلة من الوحشية
ماذا حدث للناس وأي أخلاق هي تلك التي يتصرفون بها

وانتم أيها الأخصائيين لاتحتكرون الأصناف على صيدليةالمستشفى فقط لتكسبون من وراء المريض المسكين اتركوا للناس مجال ليذهبوا لأي صيدلية قد تكون لقريب لهم او جار او حتى. غريب قد يتعاون معهم لأنهم بحاجة للتعاون والمساعدة

حسبنا الله ونعم الوكيل عليكم اينما كنتم وأيا كنتم يامن لم يعد بداخلكم سوى الاستغلال لكل وضع وكل شيء

مستشفيات
صيدليات
تجار
مواد غذائية
ملابس
كل شيء أصبح فيه استغلال لهذا الشعب ولكل من فيه

يارررب أنت الكريم الأكرم الحق العدل خذ لكل مظلوم في هذا الشعب حقه

التغيير برس