التغيير برس

عدن: المفوضية للتنمية والحقوق تنظم ندوة عن القرار الأممي رقم (2493/2019)

التغيير برس – عدن:

 بمناسبة اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة نظمت المفوضية للتنمية والحقوق بالتعاون مع ملتقى نساء عدن ومؤسسة الأمل التنموية للطلاب المتفوقون ندوة بعنوان ( قرار مجلس الأمن رقم 2493 ) الصادر بتاريخ 29/10/2019 بشأن الأمن والسلام للمرأة، بمشاركة 25 مشارك ومشاركة.

 وهدفت الندوة إلى إحياء اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة  والتعريف بقرار مجلس الامن رقم 2493  المتعلق بالأمن والسلم للمرأة وتوعية المجتمع  بمخاطر العنف ضد المرأة  وسبل القضاء عليه.

 واستهدفت الندوة مجموعة من الناشطين والاعلاميين، والحقوقيين ومنظمات المجتمع المدني لما لهم من دور بارز بين أوساط المجتمع.

وأكدت الأستاذة رنا الحطيبي المديرة التنفيذية للمفوضية أنه لأول مرة في اليمن يتم التطرق للقرار الاممي رقم 2493 في هذه الندوة، وأنها جاءت لوضع النقاط على الحروف فيما يخص هذا القرار لما له من أهمية كبيرة في ظل هذه المرحلة التي تمر بها المرأة اليمنية.

وقالت الحطيبي إن المرأة اليمنية لازالت تتعرض للعنف الذي زادت وتيرته في الآونة الأخيرة ، وأن العنف النفسي الذي تتعرض له المرأة اليمنية أمر مؤسف لأنه يؤثر بالسلب على حياتها وحياة أطفالها، ومستقبل الأسرة عموما، ويمثل أضعاف العنف الجسدي، أما أسبابه بحسب الحطيبي فتعود إلى الاختلالات الناجمة عن الحالة غير المستقرة وغير الآمنة في البلد.

اخبار التغيير برس

 ودعت حطيبي إلى تظافر جميع الجهود المحلية الرسمية والمجتمعية والمجتمع الدولي من أجل القضاء على العنف ضد المرأة في اليمن.

من جانبها قالت منى هيثم رئيسة ملتقى نساء عدن إن هذه الندوة تكتسب أهميتها من أهمية المرحلة التي يمر بها اليمن لاسيما فيما يخص الحوار، وتأكيد قرار مجلس الامن رقم 2493 في الفقرة (3) على إشراك المرأة في الحوار وتدعو الى إشراك المرأة في صنع السلام والأمن.

  وقدم الندوة الدكتور القاضي صلاح سعيد والأستاذة منى هيثم،  وتحدثت محاور الندوة عن العنف ضد المرأة والاتفاقيات الخاصة بمناهضة العنف والتمييز ضد المرأة، و قرار مجلس الامن رقم 2493 / 2019 المتعلق بالسلم والأمن للمرأة.

وحظيت الندوة باهتمام وتفاعل المشاركين الذين وصفوها بالنوعية، مؤكدين حاجة المجتمع إلى مثل هذه الندوات لما تقوم به من توعية، وما تقدمه للمشاركين من معارف ومعلومات جديدة ملامسة للواقع ستترك أثرها الإيجابي في حياتهم وأعمالهم.

 

التغيير برس