التغيير برس

رسالة عاجلة من مواطن يمني بسيط إلى السيد عبدالملك الحوثي مع التحية ..!!

نفذ عدد من مشائخ وأبناء محافظة البيضاء وقفة احتجاجية في العاصمة صنعاء للمطالبة بأنصاف الموطن (زايد محمد علي) وذلك عقب الاعتداء عليه والتهجم على منزله من قبل عصابة مسلحة وقاموا بمصادرة سيارة كانت متواجدة في حوش المنزل بقوة السلاح.

وأوضح بيان صادر عن الوقفة أن أكثر من خمسين مسلح بقيادة المدعو (فيصل جزيلان) على متن مجموعة من السيارات قاموا بكسر بوابة منزل المواطن زايد محمد علي الكائن في منطقة بينون بمديرية السبعين بأمانة العاصمة وقاموا بمصادرة سيارة نوع شاص كانت متواجدة في المنزل والتي كانت مودعة كأمانة لغرض التحكيم القبلي بين أطراف نزاع حيث ان الرف المحكم قام بإيداع السيارة كأمانة في منزل المواطن زايد محمد علي كون طرف ليس له علاقة بالنزاع .. مشيرا إلى أن قائد العصابة المسلحة أدعى ان السيارة خاصة به وقام بمصادرتها والتحفظ عليها بعد اقدامه على اقتحام المنزل بقوة السلاح وعندما اعترضه المواطنين في الحي السكني اخبرهم انه يتبع جهة أمنية وانه تابع لأنصار الله الأمر الذي جعل الموطنين يبدون استغرابهم من هذه التصرفات خاصة ان أنصار الله ومن ينتمون لهم لا يقدمون على مثل هذه التصرفات المسيئة ولا يخالفون العرف والعادات المجتمعية اليمنية الاصيلة وتعد عيب أسود في أعراف القبائل اليمنية لاعتداء على حرمة المنزل في ظل تواجد النساء.

وناشد البيان  الصادر عن أبناء ومشائخ محافظة البيضاء قائد الثورة السيد عبدالملك الحوثي ورئيس المجلس السياسي الأعلى المشير الركن مهدي المشاط ورئيس المنظومة العدلية السيد محمد علي الحوثي وحكومة الإنقاذ الوطني ممثلة بوزير الداخلية اللواء عبدالكريم الحوثي بالتدخل السريع قضية المواطن (زايد محمد علي) والمنظورة لدى أمن مديرية السبعين والتوجيه بأنصافه.

اخبار التغيير برس

وأشاد البيان الصادر عن الوقفة بقيادة المسيرة القرآنية التي تسعى جاهدة لحل كافة إشكاليات المواطنين سواء على المستوى الأمني او القضائي ومحو كل ما يسيء للنظام الأمني والقضائي كوننا لم نعهد هذه التصرفات في عهد المسيرة القرائية الا ووجدنا رادع قوي لمن يقوم ويمارس عمل هذه التصرفات اللا مسؤولة واظهاره للجميع حتى يكون عبرة لمن تسول له نفس عمل مثل هذه الاعمال الخارجة عن القانون والتي تتنافى مع العرف القبلي.

ودعا القبليون المشاركون في الوقفة الاحتجاجية الأجهزة الأمنية ببذل جهود أوسع للحد من ظهور هذه التجاوزات المنافية للقيم الأخلاقية والإنسانية مثل تلك التصرفات التي قام بها المدعو (فيصل جزيلان) التي استغل موقعه القبلي الذي أجاز له بالأمر بالتهجم على حرمة مواطن يمني دون مراعاة للمقامات الإنسانية و الضمائر الحية والأعراف والتقاليد في ظل تقدم أمني وعسكري لقيادة الدولة التي تعمل على ضبط كل من تسول له نفسه بعمل خارج عن القانون يخدم العدوان على بلادنا ويعمل على إثارة الفوضى التي يسعى إعلام تحالف الاحتلال لاستغلاله لإظهارها للموان العربي والغربي أن الامن غير مستتب في بلاد يحكمها انصار الله والمسيرة القرائية وعليه نرجو سرعة ضبط العصابة واحالتهم للجهات المختصة لينالوا جزائهم الرادع.

التغيير برس