التغيير برس

ما سبب تطاول نسرين طافش على النجمة العالمية أديل ؟

هاجمت الفنانة نسرين طافش ، أحدث أغاني النجمة العالمية أديل " Easy On Me " من دافع الغيرة كون أديل نجمة يعرفها العالم كله ولديها جمهور في كل دولة بينما نسرين طافش جمهورها معظمة من المراهقين الذين يعشقون جمالها وسيقانها البيضاء وجسدها المثير الذي تستعرضه كل يوم بصور جديدة .


وقالت نسرين طافش تعليقاً عن الضجة التي أحدثتها آخر أغاني النجمة أديل "بعمري ما سمعت لها أغنية كاملة لانها طاقة سلبية وتمجد النكد والحزن " ، مشيرة أن أغنية أديل الجديدة انتشرت مثل النار في الهشيم ، ولكنها لم تسمع غنية لآديل بسبب الطاقة السلبية التي تبثها النجمة العالمية اديل ، مبررة هجومها على اديل بجذب السعادة وأن أغانيها تجلب الحزن والطاقة السلبية .

وغرد أحدهم " نسرين نزلت اغاني قبل سنوات وما نجحت وصدقت عمرها لها أهمية تفتي وترى ما سمعت أغنية اديل لسا بس مو هي تقيم الأغاني".

وتعليق مغرد ساخر على ماكتبته طافش " ‏‎يقولون اديل دخلت في نوبه حزن بعد التصريح هذا".

وكتبت مغردة "‏‎طيب نسرين أغلب مشاهدها وأدوارها طاقة سلبية وتمجد النكد والحزن الظاهر أنها غيرانة من اديل لانها ماقدرت بجسمها الفاتن الي تستعرضه يومياً الوصول لشهرة أديل الموهبة "

وغرد أحدهم " ‏‎كل القصة نسرين طافش قريت كتاب عن الطاقات السلبية ضجتنا بهذي العبارة ..غيرانه اديل نجمة اعتزلت خمس سنوات ونزلت الان غنية كسرت العالم انتي ماتعرفي تغني ..حلاوتك هي شهرتك لاتقصدقي الي يقولوا أنك مبدعة"

اخبار التغيير برس

وأطلقت النجمة أديل أغنية Easy On Me ، في 15/10/2021 ، وحققت خلال يومين 67 مليون مشاهدة في قناتها على يوتيوب خلال يومين من نشرها .

وطلبت أديل في أبريل 2019 ، الطلاق من زوجها رجل الأعمال سيمون كونيكي ، وأتفقت معه على حضانه مشتركة لابنهما أنجيلو الذي ولدته في 19 أكتوبر، 2012 .

أديل لوري بلو آدكنز Adele Laurie Blue Adkins ولدت في الخامس من أيّار عام 1988 في شمال لندن إنجلترا، وهي الطفلة الوحيدة لوالدتها الشغوفة بالفنون بيني آدكينز Penny Adkins والتي كانت في الثامنة عشر فقط من عمرها عندما أنجبت أديل، بينما والدها فهو مارك إيفانس Mark Evans والذي لم يكُن على قدر المسؤوليّة وهجر عائلته عندما كانت ابنته ماتزال في الرّابعة من عمرها متهرّبًا من مسؤوليّاته تجاهها وتجاه والدتها ، وأصبحت نجمة يعرفها العالم كله ، وحققت أغانيها أرقاماً عالمية بالمشاهدات والمبيعات .

التغيير برس