التغيير برس

تقدمات كبيرة لقوات الساحل الغربي وحدوث كارثة كبيرة لم تكن في الحسبان

 

تتواصل المعارك المشتعلة بين القوات المشتركة والحوثيين في جبهات محافظتي الحديدة وتعز .


وتوقفت المعارك في مديرية الجراحي لليوم الثاني على التوالي ، كما توقفت المعارك أيضا في مديرية جبل راس بمحافظة الحديدة . وفي تعز ، أفادت المصادر بأن القوات المشتركة سيطرت على عدد من القرى في شمير بمديرية مقبنة . وأكدت المصادر بأن القرى التي سيطرت عليها القوات المشتركة هي قرية “المنجارة” “البراح” “الخيفة” العكدة ” الرأس” الحناية ” الحكيمة”و قلعة القليلة وقلعة دار الكافر .

اخبار التغيير برس

على صعيد آخر ، وعلى هامش المعارك تساءل مواطنون عن دور حكومة الشرعية في تيسير حياة المواطنين إن كانوا يسمون مايحدث بالإنتصارات في ظل انهيار العملة .

وجاء هذا التساؤل بعد سيطرة القوات المشتركة على عدد من المناطق خلال الأيام القليلة الماضية، حيث قال مواطنون لحيروت الإخباري : استيقظنا عقب سيطرة القوات المشتركة وخروج الحوثيين وسعر صرف العملة المحلية قد تجاوز 1500 ريال مقابل الدولار الواحد ، بدلا عن 600 ريال عندما كانت تلك المناطق تحت سيطرة الحوثيين. وأشار المواطنون إلى إن الإنهيار الاقتصادي الكارثي الذي تعيشه مناطق الشرعية دفعهم للتساؤل : هل نحن أمام انتصارات أو هزائم ؟! ، مؤكدين بأن وجود الدولة يجب أن ينعكس إيجابا على حياة المواطنين وليس كما يحدث الآن في ظل حكومة معين عبدالملك الذي ، وعلى عكس المتوقع ، أدى قدومه إلى العاصمة عدن إلى المزيد من الإنهيار الكارثي على كافة المستويات ، وظهر ذلك جليا في ارتفاع أسعار السلع الغذائية والوقود بالإضافة إلى تردي الوضع الامني في العاصمة عدن.

التغيير برس