التغيير برس

قصة إنسانية مؤلمة...ملتقى النازحين ينعي النهاري ويحمل الحكومة ومنظمات الإغاثة مسؤولية المتاجرة والتربح من معاناة الشعب.

 

تلقى ملتقى الموظفين النازحين قصة إنسانية موجعة ومؤلمة فالأستاذ عارف يوسف حامد النهاري معلم نازح من قرية ضمي مديرية حيس بمحافظة الحديدة إلى محافظة أبين.

ظل منذ شهرين يتصل ويتواصل بالملتقى للسؤال عن موعد صرف راتبه لشهري سبتمبر وأكتوبر. بعد أن بلغ به ضنك العيش مبلغاً لا تتحمله الجبال جراء النزوح وغلاء المعيشة أملا ببصيص بقايا راتب تأخر كثيراً في بقايا وطن مسؤوليه لا يتمتعون بذرة من ضمير إنساني فقد وصل إليه الموت قبل وصول راتبه إليه بأزمة قلبية حادة يوم أمس الأثنين الموافق 29 نوفمبر نقل على أثرها إلى مستشفي الرازي في مدينة جعار بمحافظة أبين من فاعلين خير لكن القدر كان سباقاً لخطفة من أطفاله السبعة ليتركهم للمجهول في حياة تعيسة وفي وطن موحش جراء حرب عبثية من الداخل والخارج.

أن ملتقى الموظفين النازحين بالعاصمة المؤقتة عدن وهو ينعي الفقيد الراحل النهاري بكل كلمات الحزن وعبارات النعي يحمل الحكومة الشرعية ومنظمات الإغاثة المحلية والدولية التي تتاجر بمعاناة الشعب وتتربح من قهره وآلمه مسؤولية ما وصل إليه الموظفين اليمنيين عموماً والنازحين على وجه الخصوص ..

اخبار التغيير برس

إن ملتقى الموظفين النازحين وهو يعزي أسرة الفقيد وأصدقاءه وزملاءه يسئل الله العلي القدير أن يرحمه ويسكنه فسيح جناته. وأن يتولى أسرته وأطفاله بعنايته. وأن يفرج على البلاد والعباد ويخرجها من هذه الحرب العبثية التي يدفع ثمنها عامة الشعب ويستفيد منها الإنتهازين ممن وصلوا إلى المسؤولية وتجار الحرب بأسم العمل الاغاثي والإنساني.

 

التغيير برس