التغيير برس

تحل الإنجازات العظيمة حينما يحل الرجال والقادة

 

 د. حمود العبدل

 

ما دخل هذا البروفيسور سعد العتابي مؤسسة الا واصلحها وارتقى بها في ايام معدودات.

اصلح كلية التربية في باجل في ايام معدودات، وكان يضع خططه واستعداداته لتطويرها وتميزها لتكون درة جامعة الحديدة، بل وكان يفكر في تأسيس كلية للزراعة ويطمح لإنشائها في تلك المنطقة الزراعية؛ الا ان اقدار الله، وظروف يعلمها الراسخون نقلته إلى جامعة الحضارة.

ومنذ ان حل هذا الرجل في جامعة الحضارة والمنجزات العملاقة تتوالى

اخبار التغيير برس

الحقيقة لقد تعلمت من عملي معه ان الدين المعاملة والعمل، وان الاخلاق الاخلاص والصبر.

لا يعلم احد حجم التضحيات التي يقدمها من اجل نجاح عمله يضحي بصمت حتى تصل التضحية حد الخطر في صحته وماله ووقته لنجاح عمله

 ويعمل بهدؤ دون صخب او ضجيج اعلامي، لا يقرب المتزلفين والمتملقين والمطبلين الذين يصنعون الانجازات الزائفة ويتأفف منهم، ويحب الصادقين في عملهم، ويقدر انجازاتهم.

كان يهمس لي عملك من يرفعك بين الناس وليس التسويق الزائف والكاذب من هؤلاء المأجورين و الوطن اغلى ويستحق التضحيات، ولن يبقى لنا في هذه الحياة الا الأثر والذكرى الطيبة ودعوات هؤلاء الطيبين.

كم اتمنى ان تلفت قيادة المؤسسة له

التغيير برس