التغيير برس

شاهد .. نساء وأطفال يبحثون عن الطعام في القمامة والجوع يسكن كل بيت و دعوات لثورة جياع " تقرير"

 

تداول رواد التواصل الإجتماعي في اليمن صورة لطفلة تبحث عن وجبة الافطار في القمامة وهي ترتدي زي المدرسة وكانت ذاهبة للدراسة لكن الجوع أجبرها للبحث عن طعام في القمامة ، وتظهر صور آخرى نساء يبحثن عن الطعام في براميل القمامة ، تلك الصور تنقل جزء من واقع مر يعيشه اليمنيين اليوم من صنع الساسة الرخاص والتحالف العربي ، وضع مزري وجوع منتشر في كل بيت فلم يعد هناك طبقة متوسطة فتلك الطبقة قد سحقت تماماً .

وينبغي على دول الجوار تحمل مسؤولياتها الاقتصادية والإنسانية أو فتح حدودها وعمل مخيمات لليمنيين الذين أصبح الجوع يهدد حياتهم .


و أصبح الوضع الاقتصادي في اليمن كارثي بشكل غير مسبوق ، وتجاوزت قيمة الدولار حاجز 1700 في المناطق التابعة للشرعية ، في حين سعر الدولار مستقر في مناطق الحوثيين وقيمة الدولار الواحد 600 ريال يمني ، وراتب الموظف العادي بالكاد يستطيع به شراء كيس دقيق ، وهو ما يهدد بمجاعة ستظهر خلال أيام في مناطق الشرعية في ظل فشل الأطراف السياسية الموالية للتحالف من وضع حلول ، في حين يتنصل التحالف عن التزاماته الاقتصادية اتجاه اليمن ويتعمد سياسة التجويع .


ويبدو أن المجتمع الدولي ، يرى الجوع في اليمن ويغمض عينيه ، بسبب ثقل السعودية الاقتصادي والسياسي .

أما ما تسمى حكومة شرعية فهي مسلوبة القرار ، ومسلوبة العمل أيضاً وليست قادرة على العودة او فرض قراراتها ، وتوقف الصادرات النفطية والغازية لليمن وعدم وجود حكومة تدير البلد ، وسيطرة مليشيات على الإيرادات الغير خاضعة للرقابة كانت سبباً في انهيار الاقتصاد .


وانعكس تدهور سعر صرف الريال اليمني على الأوضاع المعيشية في البلاد، من خلال ارتفاع أسعار السلع الغذائية الأساسية إلى مستويات غير مسبوقة، أثقلت كاهل المواطنين.


ويخوض التحالف العربي بقيادة السعودية ، حرباً في اليمن ضد الحوثيين بمشاركة الحكومة المعترف بها دولياً ، ودمر التحالف خلال غاراته الموانئ والمطارات والمصانع والطرقات والبنية التحتية ، ومنع عن الحكومة اليمنية تصدير النفط والغاز لدعم الاقتصاد رغم أن آبار النفط وموانئ التصدير تحت سيطرة الحكومة .

العقيد فيصل الشعوري يقول "‏انهيار العملة وبدأ مرحلة مجهولة مؤشراتها مجاعة وفقر وموت جماعي لايبقي ولا يذر اشد خطرا من الحرب القائمة فمن ياترى يتحمل المسؤلية لسنا ضد احد في تعبيرنا هذا والريال اليمني ليس متحزبا وانما هو عملة الجميع وصديق الجميع فلماذا تقتلوه الجميع وانتم لاتشعرون الم تعلموا انكم تقتلون انفس ، ‏الم.تعلمون انكم تقتلون انفسكم وشعبكم وتتدحرجون نحو الانهيار الكلي دون القدرة على العودة فلماذا انتم صامتون ايها النخب والاحزاب على هذا الانهيار والتدهور فلماذا لاتبحثون عن حلول اوتعلنون عجزكم فعلى ماذا انتم مسؤلون اللعنة عليكم قليل ثورة الجياع قادمة على رؤسكم وحينها لاعذر لكم ".

اخبار التغيير برس


أما الصحفي فتحي بن لزرق ‏فقد غرد " النخب السياسية اليمنية التي تتصدر المشهد اليوم هي أرخص نخب في التاريخ اليمني ولن يأتي ارخص منها على الإطلاق ، لايعقل ان تتصدر هذه القيادات واجهة بلاد بلا حرية ولا كرامة ولا سيادة ولا إستقلال وفوق كل هذا حتى رغيف الخبز منعدم ، تموت الناس جوعاً وهؤلاء غير قادرين حتى نطق كلمة واحدة ".


وقال الصحفي حسام الخرباش " ليبيا شهدت حرب وفي تلك الحرب كانت معظم القوى الدولية داخلة بها ، لكن البنك المركزي ظل موحد الخدمات مستمرة المطارات مفتوحة النفط يتم تصديره الرواتب تصرف الاقتصاد لم يتأثر كثيراً الناس عايشه الحرب لم تدمر المنازل والمصانع والطرقات كما دمرت في اليمن ، في سوريا حرب سنوات طاحنة القوى الدولية ضمنها وهناك عقوبات اقتصادية على سوريا لكن الخدمات متوفرة المطارات مفتوحة الرواتب تصرف جهود تحاول تخليص البلاد من محنتها ، في اليمن الوضع مختلف تماماً فالتحالف حرص على اختيار القوادون ووضعهم قادة وأصحاب قرار ، لسبب واحد ، حتى لا يعارضهم أحد ، اليوم نرى مجاعة حقيقية ، وقيادات الشرعية في الفنادق تشكر التحالف وترسل برقيات التهنئة وتدلي بتصريحات خرافية ، المجتمع الدولي صامت فلا مصلحة له اقتصادياً مع اليمنيين مصالحه مع السعودية والإمارات إنسانيتهم سياسية واقتصادية فقط ، لدينا حكومة لا تحكم وغير متواجدة في الميدان واتفاق رياض رعته السعودية لعودة الحكومة ولم ينفذ ، ورئيس فاشل وتحت الإقامة الجبرية ، وقوى سياسية رخيصة وخائنة للوطن تتلقى الأوامر وتنفذ حتى خطاباتها تصلها مكتوبة ،


وأشار الخرباش ، أن راتب الموظف اليوم عاجز عن سد جوعة وبالكاد يشتري به كيس دقيق خلافاً عن الكثير من الموظفين المنقطعة رواتبهم منذ أشهر والعاملين في القطاعات الخاصة التي أوقفت عملها نتيجة الأوضاع واستغنت عنهم والمجاعة بدأت وينبغي عدم الصمت فالصمت سيقتل الجميع دون أن يسمع أحد .

ودعا الخرباش ، السكان إلى الخروج بثورة جياع بلا توقف وعدم الخوف ، فالخوف الحقيقي هو من شعور الإنسان بالذل والضعف وهو يسمع أطفاله يبكون من الجوع يمرضون ويموتون وهو لا يمتلك قيمة علاجهم .

ويقول الصحفي فهد سلطان ‏" التحالف يفرض حصار مميت على اليمن من سنوات تحت بند منع تدفق السلاح للحوثي.. استمر التهريب وتضرر من الحصر ملايين اليمنيين في أعظم مجاعة في التاريخ، فيما شاركت الأمم المتحدة في تهريب السلاح للحوثي حسب اتهام رسمي صريح من وزير الدفاع الفريق المقدشي..
الحصار عقاب للشعب اليمني فقط.".

نبيل البكيري غرد ‏" يتسارع إنهيارالعملة اليمنية أمام الدولار مما يلقي بظلاله على أسعار المواد الضرورية حيث يُقارب سعر كيس القمح اليوم راتب شهر،في حين أن لا رواتب تٌصرف،فلا أدري أي ضمير يبقي رئيس وزراء فاشل كـ ‎معين عبدالملك في موقعه وحكومته رغم كل هذا الفشل والعجز والفساد وشبح مجاعة يتهدد اليمنيين."


وعلقت فاطمة باشراحيل ‏"ماذا يريد التحالف العربي ؟ هل يريد من شعب الجنوب أن يرحب بالحوثي ويسمحوا لهم بالدخول للجنوب بسلام ، اذا يريد التحالف العربي ؟ اذا كان الوضع الأقتصادي بالجنوب وصل الى خط الإنهيار الحقيقي الذي ينتج الى مجاعة وفوضئ ونهب وسرقة وجرائم لا يعلم ما تؤول إليه المرحله الا الله !!!!"".

التغيير برس